هل الله يحب اراقه الدماء والالم الشديد لاوليائه ؟


السؤال : السلام عليكم ..يتداول سؤال بين طلبة الجامعه بخصوص قضيه الامام الحسين ع وذكر ان كل المصائب التي نزلت به وبأهل بيته لينال درجه رفيعه عنده سبحانه وتعالى وكذلك قضيه ذبح اسماعيل ع.. الاشكال هو ظهور الله بشكل عدائي يحب اراقه الدماء والالم الشديد لاوليائه لوصلهم الى قربه وهذا يتنافى مع اسمه الرحم الرحيم فأين الرحمه والعطف ولماذا يظهر الله نفسه بهذا العنف

الجواب :
1) لا يمكن أنْ نجدَ موجوداً أرحم وأعطف من الخالق سبحانه وتعالى .
2)إنّ ما فعل للإمام الحسين (ع) لم يكن بأمر الله تعالى, بل هو ما فعله أعدائه من مريدي الشيطان.
3)في مسألة ذبح نبي الله اسماعيل(ع) كانت مسألة اختبار وابتلاء ليري الله تعالى عظمة تسليم الأب وكذلك الإبن, والحال أنّ الذبح لم يقع كما هو واضح.
4)إنّ الله حكم بقتل الإنسان كأنه قتل الناس جميعاً: ((أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ))(المائدة: 32).
وقد ورد في مضمون الحديث : (أن بغي من بغايا بنى اسرائيل سقت كلبا فشكر الله لها وغفر لها !!! برحمتها )) .
أنظر لهذه الرحمة المطلقة , فهل يتصف الخالق بالعنف .


الشيخ طالب الساعدي


ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا عبر البحث في جوجل عن "شيعة ويب" ، وحياكم الله.



0 التعليقات

إرسال تعليق