كيف يمكن تحديد السور المكية من المدنية ؟

هناك معياران في تحديد معنى المكي والمدني:

الأول: زماني، حيث يطلق المكي على ما نزل قبل الهجرة إلى المدينة المنوّرة وهي المرحلة المكية، وأما المدني فيطلقونه على النازل بعد الهجرة ويدخل فيه ما نزل بمكة عام الفتح أو في حجة الوداع أو في غير مكة والمدينة أثناء الغزوات التي خاضها الرسول صلى الله عليه وآله لو ثبت نزول شي‏ء من القران أثناءها. وهذا الاصطلاح هو الأصح والأدق وهو الأشهر استعمالاً. وهو النافع في معرفة الناسخ من المنسوخ.

الثاني: مكاني، وهو يطلق المكي على النازل في مكة سواء كان قبل الهجرة أو بعدها، وما عداه فهو مدني، وعليه فيكون ما نزل في مكة عند الفتح وفي حجة الوداع مكيّاً رغم كونه بعد الهجرة بل في اخر حياة الرسول صلى الله عليه وآله . ولعل الاختلاف الذي نلاحظه أحياناً في مكية السورة أو مدنيتها يرجع إلى الاختلاف في المعيار ويتبعه اختلاف في الاصطلاح .


ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا عبر البحث في جوجل عن "شيعة ويب" ، وحياكم الله.



0 التعليقات

إرسال تعليق