نصائح حول الاستهلال

بعد التوجيهات الأخيرة للمرجعية العليا نتوقع أن يتصدى الكثيرون لعملية الاستهلال، وبمقدار ما يساعد ذلك في تحقق الرؤية فإنه للأسف قد يساهم -كما شهدنا مراراً- في كثرة اللغط، ولذا أرى من المناسب إلفات المستهلين إلى ما يلي:

١) أنت لست في سباق مع الآخرين لرؤية الهلال، بل أنت خارج لكي تعرف تكليفك يوم الجمعة، هل تكمل العدة بصيام شهر رمضان؟ أم تفطر للعيد؟ فاحرص أن يكون استهلالك لله وليس لما تشتهيه نفسك.

٢) شهادتك بالرؤية يجب أن تكون رصينة ومسؤولة فلو كنت مشتبه فالأفضل أن تتجنب الشهادة لكي لا تحمل وزر من يفطر على شهادتك، فهذا وزر كبير أن يحمله الإنسان على ظهره يوم القيامة، إنه كان ظلوماً جهولاً.

٣) للأسف أن يكون البعض همه الظهور الاجتماعي أو الإعلامي على حساب التكليف، فلو فرضنا أنك اشتهرت بين الناس لأنك تمكنت من مشاهدة الهلال العسير وفي الواقع أنك لم تشاهده أو كنت مشتبهاً في المشاهدة، فكيف بك إذا أوقفك رب العزة والجلالة موقف الخزي والذل في يوم الحساب؟ ما ستفيد شهرتك في الدنيا؟ نصيحتي إذا كنت تحب الشهرة والظهور أن تبتعد عن ذلك على حساب الدين، اذهب واشتهر بأمور أخرى كالرياضة أو التجارة أو الخطابة أو غيرها، ولا تلوث صحيفتك بإفساد تكليف الناس في أمر ديني مهم.

٤) الاستهلال يحتاج إلى عيون مرتاحة لأنك تحتاج إلى التركيز في أفق مليء بالنور الذي قد يرهق العين ويقلل قدرتها، ومن الخطأ أن تحاول البحث عن الهلال قبل غروب الشمس لأن نور الشمس سيكون قوياً لا يسمح بمشاهدة الهلال وعينك سترهق من نور الشمس الساطع، فانتظر إلى بعد غروب الشمس ثم ابدأ بالنظر.

٥) عليك أن تريح العين من إضاءة الهاتف المحمول قبل الاستهلال، فاترك استخدام الهاتف قبل وقت كافي من الاستهلال لتتأقلم العين مع النور الطبيعي.

٦) الاستهلال الفعال يتطلب أن تعرف في أي منطقة من السماء سيكون الهلال، فراجع المعلومات الفلكية لموقع الهلال حتى تعرف أين سيكون تركيزك، واطلب مساعدة الآخرين في ذلك إن كنت لا تعرف، وقد يكون الاستهلال مهارة تحتاج إلى صقل وتدريب عبر الاستهلال المتكرر سواء للأشهر المهمة أو لغيرها من الشهور، وكذلك أخذ المعلومات والتوجيهات من ذوي الخبرة والاختصاص، وإذا لم تتمكن من رؤية الهلال فعلى الأقل اجعل التجربة خبرة تكتسبها في مجال الرصد.

٧) الهلال عسير الرؤية في منطقتنا وغالباً -إن لم يكن دائماً- ستحتاج إلى أداة تكبير لمعرفة موقع الهلال ثم تحاول رؤيته بالعين المجردة، كما أن الوجود في المناطق المليئة بالإضاءة لا يساهم في رؤية هلال عسير، فالأفضل الابتعاد لمسافات كبيرة عن الإضاءة.

٨) الاستهلال يحتاج إلى هدوء وتركيز فلا تشوشر على الآخرين بالكلام والصياح والفوضى بل حافظ على هدوئك وراعي شعور الآخرين.

٩) إذا شاهدت الهلال -بإذن الله- فدقق في موقعه وشكله وحجمه ووقت مشاهدتك له، وإذا كان هناك آخرين فارشدهم إلى مكانه ليتمكنوا من رؤيته أيضاً وينتبهوا إلى هذه المعلومات الضرورية عند الشهادة بالرؤية.

١٠) إذا شاهدت الهلال فبادر بالشهادة لدى العلماء ووكلاء المراجع في أقرب فرصة ممكنة.

١١) إذا رفضت شهادتك فلا تخلق المشاكل وتشيع الفوضى والبلبلة بين الناس وتطعن في العلماء وتلقي عليهم اتهاماتك، فأنت أديت تكليفك والله شاهد عليك، وبعد ذلك يكون تكليفك أن تفطر للعيد بنفسك ومن يطمئن إلى شهادتك، ولكن لا تجبر الناس على الأخذ بشهادتك فهم لهم تكليفهم، وكل إنسان له تكليفه أمام الله فدع الناس وتكليفهم والتزم تكليفك.

١٢) مراجع التقليد -أدامهم الله لعز دينه- مختلفون في شرائط ثبوت دخول الشهر الجديد من حيث الرؤية بالعين المجردة أو المسلحة ومن ناحية الرؤية المحلية أو الموسعة، فاعرف ما هي الشرائط المعتبرة لدى المرجع الذي تقلده، فمتى ما انطبقت الشرائط يكون الأمر ثابت عندك ولا حاجة للرجوع إلى بيان من مكتب المرجع، ولا تجعل الخلاف الفقهي بين المراجع مفتاحاً للطعن في المراجع والعلماء والتكلم عنهم بسوء.

١٣) لا إشكال إذا ثبت دخول الشهر حسب الشرائط لدى مرجع ما ولم يثبت لدى غيره، أو ثبت في بلد ولم يثبت في بلد آخر، فهذا الانقسام في العيد بين الجمعة والسبت طبيعي في ظل غيبة صاحب الأمر(عج) مثل كثير من الأمور التي يختلف بها الناس، وإن ما يوحدنا هو ارتباطنا بنواب الإمام(عج) العامين وهم المراجع الكرام -أعزهم الله- واحترامهم واللجوء إليهم في أمور فروع ديننا إلى أن يأذن الله بظهور نوره الجلي -عجل الله فرجه الشريف-.

وفقنا الله وإياكم لما فيه مرضاته، وتقبل الله منا ومنكم الصيام، وبارك لنا ولكم في الفطر، وجعلنا وإياكم من المرحومين لا من المحرومين.

ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا مرة اخرى عبر البحث في جوجل عن (شيعة ويب) .

https://t.me/shiaawebhttps://www.facebook.com/%D8%B4%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D9%88%D9%8A%D8%A8-2040035119415126/


0 التعليقات

إرسال تعليق