قضاء الأجزاء المنسيّة في الصلاة

ذكر سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني - دام ظله الشريف -

في كتاب { المسائل المنتخبة } رقم المسألة 349

قال :من ترك سجدة واحدة سهواً ولم يمكن تداركها في الصلاة قضاها بعدها ــ والأحوط الأولى ــ أن يأتي بسجدتي السهو أيضاً ،


ويجري هذا الحكم فيما إذا كان المنسي سجدة واحدة في أكثر من ركعة ،

ويعتبر في قضاء السجدة ما يعتبر في أدائها من الطهارة والاستقبال وغير ذلك،


ومن ترك التشهّد في الصلاة سهواً أتى بسجدتي السهو، والأحوط الأولى قضاؤه أيضاً.




{ شرح المسألة }

من نسي سجدة واحدة في الصلاة ولم يمكنه تداركها ، أي يأتي بها في الصلاة بمكانها المناسب لها .

يقضي هذه السجدة الواحدة المنسية بعد الصلاة -والأحوط إستحبابا - يسجد سجدتي السهو أيضا

وهذا الحكم يجري فيما إذا نسي أكثر من سجدة واحدة في ركعات متعددة

وعند قضاء السجدة الواحدة بعد الصلاة لابد أن يكون على طهارة ، ومستقبل للقبلة وغير ذلك بما هو مطلوب

في الصلاة .

ومن ترك التشهد سهوا في الصلاة ، يسجد سجدتي السهو بعد الصلاة عوضا عن التشهد المنسي

- والأحوط استحبابا - أن يقضي التشهد أيضا
.


وفقكم الله تعالى لكل خير ونسألكم الدعاء


ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا عبر البحث في جوجل عن "شيعة ويب" ، وحياكم الله.



0 التعليقات

إرسال تعليق