يجوز السجود على ما لايصح السجود عليه أختيارا حال التقية

ذكر سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني - دام ظله الشريف -

في كتاب - المسائل المنتخبة - رقم المسألة ( 309 )

قال : لا بأس بالسجود على ما لايصح السجود عليه إختيارا حال التقية .


ولا يجب التخلص منها بالذهاب إلى مكانٍ آخر . ولا تأخير الصلاة الى .

زوال سببها .

(( شرح المسألة ))

هناك أشياء يصح . السجود عليها . مثل الأرض. والنبات الذي لايأكله الأنسان. وغيرها

وأشياء أخرى لايصح السجود عليها . مثل الذهب . والفضة .والقير . والزفت وغيرها.

ولكن في حال التقية . يجوز السجود على ما لايصح السجود عليه وتصح الصلاة.

ولا يجب على المصلي أن يتخلص من التقية بأن يذهب الى مكان آخر .

ليصلي فيه بدون تقية . كما أنّه لايجب عليه أن يأخر الصلاة لحين .

الخلاص من التقية وأرتفاع سببها .


وفقكم الله تعالى . ونسألكم الدعاء .

0 التعليقات

إرسال تعليق