حكم الشك بعد الانتهاء من الصلاة

ذكر سماحة آية الله العظمى : السيد السيستاني - دام ظله الشريف -

في كتاب { المسائل المنتخبة } قال : لايُعتنى بالشك في ستة مواضع
:

{ الأول } ما إذا كان الشك بعد الفراغ من العمل ،


كما إذا شكَ بعد القراءة في صحتها ، أو شكَ بعدما صلى الفجر في أنها كانت ركعتين

أو أقلّ أو أكثر .


{ شرح المسألة }

توجد ستة مواضع في الصلاة لايؤثر الشك فيها على صحة الصلاة ،

{ أولا } : أذا شك في صحة العمل ، بعد الفراغ منّه ، كما لو أنتهى من القراءة ،

ثم شك هل أن قرائتي كانت صحيحة أو ليست بصحيحة ؟

ففي مثل هذه الحالة : يقول أنّ قرائتي كانت صحيحة ويستمر في صلاته ولا شيء عليه ،

وكذلك في كل موضع يشك في صحته بعد الفراغ منّه ، فيبني على صحته ويستمر في صلاته ،

وكذلك لو شك بعدما صلّى صلاة الفجر وأنتهى منها ، هل كانت صلاتي ركعتين أو أقل أو أكثر،

ففي هذه الحالة : - يبني - يقول أن صلاتي كانت ركعتين ، ولا شيء عليه .


وفقكم الله تعالى لكل خير


ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا عبر البحث في جوجل عن "شيعة ويب" ، وحياكم الله.



0 التعليقات

إرسال تعليق