الصيغة المختصرة للسلام في الصلاة

ذكر سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني - دام ظله الشريف -

في كتاب ( المسائل المنتخبة ) قال : ( السابع ) : السلام . وهو واجب في كل

صلاة وآخر أجزائها . ويعتبر أدؤه صحيحا حال الجلوس مع الطمأنينة كما في

التشهد . وله صيغتان هما ( السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ) و

( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) ويكفي في الصيغة الثانية

( السلام عليكم ) بحذف الباقي - والأحوط وجوبا - عدم ترك


هذه الصيغة وإن أتى با الأولى . ويستحب الجمع بينهما وأن يقول

(السلام عليك أيها النبيّ ورحمة الله وبركاته )


( شرح المسألة )

السلام من الواجبات في الصلاة وهو أخر أجزائها . ولابد أن يؤدى صحيحا

وأن يكون المصلي جالسا أذا كان يستطيع الجلوس ويكون مطمئنا حين ذكر السلام

والسلام له صيغتان (السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ) و ( السلام عليكم

ورحمة الله وبركاته )
ويكفي في هذا الثاني ( السلام عليكم )

والأحوط وجوبا عدم ترك الصيغة الثانية وإن أتى بالصيغة الأولى .

ويستحب الجمع بين الصيغتين . واما قول ( السلام عليك أيها النبي ورحمة

الله
وبركاته ) فهو مستحب في الصلاة وليس بواجب .

وفقكم الله تعالى لكل خير

0 التعليقات

إرسال تعليق