ما هي قصة الإمام الرضا (عليه السلام) مع الغزال ؟

السؤال : ما هي قصة الإمام الرضا (عليه السلام) مع الغزال ؟
الجواب : يُلقب الإمام الرِّضا عليه السلام (بضَامِن آهو) و سبب ذلك اللقب ان آهو هو اسم الغزال في اللغه الفارسيه حيث أن الإمام عليه السلام صادف في أحد الايام صياداً وقد وقع في شراکه غزال صغير وکان ينوي قتله فتکلم الغزال مع الإمام کلاماً لم يفهمه غيره.
ومفاده أن الغزال طلب من الإمام أن يأخذ له مهلة من الصياد إلي أن يذهب إلى أمه يخبرها ثم يعود ليفعل به ما يشاء .
فأخبر الإمام الصياد بالأمر ولم يکن الصياد يعرف الإمام عليه السلام فاستغرب وضحك إذ کيف يمکن للغزال أن يعود بعد أن يطلقه هذا مستحيل ..!
خاطبه الإمام من جديد وقال له إنه سيضمن الغزال وإنه سيکون أسيره حتي عودة الغزال. وبعد ذلك اقتنع الصياد واتخذ الإمام عليه السلام أسيراً بدل الغزال.
وماهي إلا فتره من الوقت حتى عاد الغزال ومعه أمه فصعق الرجل والتفت الي الإمام قائلاً : من أنت يا سيدي ؟
وعندما عرفه اعتذر وأطلق الغزال اکراماً لوجه الإمام عليه الصلاة والسلام.


وينبغي ملاحظة ان الفاظ القصة مختلفة بعضهم يقول ان الصياد صاد ام الغزال وطلبت من الامام عليه السلام ان ترضع ولدها وتعود .

وهذه القصة وان كانت غير ممتنعة عقلا بعد ان ثبت عندنا ان اهل البيت عليهم السلام  يفهمون كلام الحيوانات ولكن القصة رغم شهرتها فهي لم ترد في أي مصدر من مصادرنا الروائية .
ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا مرة اخرى عبر البحث في جوجل عن (شيعة ويب) .

https://t.me/shiaawebhttps://www.facebook.com/%D8%B4%D9%8A%D8%B9%D8%A9-%D9%88%D9%8A%D8%A8-2040035119415126/


0 التعليقات

إرسال تعليق