هل القول بأن عائشة خائنة فيها إساءة للنبي صلى الله عليه و آله ؟

🔹السؤال:
هل القول بأن عائشة خائنة فيها إساءة للنبي صلى الله عليه و آله ؟

🔸الجواب:
1)قال تعالى:  ((ضَرَبَ اللّهُ مَثَلًا لِّلَذِينَ كَفَرُوا ( اِمْرَأَتَ نُوحٍ وَاِمْرَأَتَ لُوطٍ ) كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10) "
 سورة التحريم .
والخيانة المقصودة هي المخالفة العقائدية لتعاليم النبي .

2)وأما بالنسبة إلى عائشة, فقد خالفت تعاليم النبي (ص) مما هو واضح في خروجها على أمام زمانها المولى علي (ع) .
3)ولكن مع ذلك فبحسب مما يسمى بالتعايش السلمي ما بين المسلمين, فيتعين علينا عدم التجاوز على رموز الآخرين.
وإنما ذكر المواقف العقائدية التي ذكرها التأريخ وفي كتب الفريقين هو الحل الأصلح في زمان الفتن .

0 التعليقات

إرسال تعليق