مسألة حول قضاء صلاة وصوم المتوفى

السؤال :
اخي من مواليد 77 توفي قبل ثلاث سنوات..كان قبل سقوط النظام تارك للصلاة ولكن بعدها تزوج والتزم بصلاته بدون ان يترك فرض....سؤالي هو كم سنه صلاة في ذمته وكيف اقضيها عنه...واخي الثاني مواليد 90ايضا توفي قبل ثلاث سنوات ولكنه لم يلتزم بصلاته يعني يصلي ويتركها...نفس السؤال بالاعلى.وحتى الصيام كيف اقضيه عنهما...وفي مسئلة اخرى عن المال...كنت انه واخوتي اي احد منا يحتاج مبلغ من المال نعطيه فالاثنان اخذا مني قبل وفاتهم بكم يوم مبلغ من المال...هل قولي اني ابرئكم الذمه يكفي..اعني انه لم يبقى في ذمتهم لي شيء....وايضا كانوا يجلبون لي كتب دينية كنت اقرا واتعلم منها والان هذه الكتب موجودة لدي....لمن اعطي هذه الكتب....اعتذر عن الاطالة ولكم جزيل الشكروالعرفان

 الجواب :
 اولاً : بالنسبة للصلاة فيمكنك أخذ القدر المتيقن ، بمعنى أنه لو دار الأمر بين مثلاً اربع سنوات او خمس سنوات فتأخذ الأربع سنوات ، ويستحب ان تقضي له الأكثر أي الخمس سنوات .
ثانياً : كذلك الصيام نفس الشيء تأخذ القدر المتيقن .
ثالثاً : يكفي ان تبرأهم الذمة .
رابعاً : إذا كانوا يأتون للكتب لك بنحو الهدية فتبقى ملكك ، اما إذا لم يكن كذلك فتطعى للورثة حسب الطبقات الثلاث .

0 التعليقات

إرسال تعليق