الفرق بين الذنب والإثم - شيعة ويب

25‏/01‏/2019

الفرق بين الذنب والإثم

🔹السؤال:
 مالفرق بين الذنب والإثم؟

🔸الجواب:
وردت هذه المصطلحات في كلمات العرب, وكذلك في القرآن الكريم, ومعرفة الفرق بينهما فيه فائدة معرفية, ومن هذه المصطلحات هما (الذنب والإثم).:
واضح أنهما من المصطلحات السيئة والتي يؤآخذ عليها من يفعلهما, وتترتب على فعلها عقوبة وذم.
والكلام هنا يقع في معرفة الفرق بينهما.

أولاً: ورد عن بعض أهل اللغة أنهما مترادفان.
لكنّ أبا هلال العسكري فرّق بينهما:
بأنّ الإثم هو القبيح الذي عليه تبعة، والذنب هو القبيح من الفعل ولا يفيد معنى التبعة، ولذا قيل للصبي: قد أذنب، ولا يقال: قد أثم .( معجم الفروق اللغوية, ص244).
وهو ينافي قول الراغب: « إنّ‏ الذنب هو الأخذ بذنَب الشي‏ء... ويستعمل في كلّ فعل يُستوخَم عُقباه اعتباراً بذنب الشي‏ء ولهذا يسمّى الذنب تبعة، اعتباراً لما يحصل من عاقبته».( المفردات، ص۱۸۱).

وأما في القرآن الكريم:

1/ ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ البقرة/ 173.
﴿لا إثم﴾ أي لا حرج.
2/ ﴿فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفاً أَوْ إِثْماً فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ البقرة/ 182
إِثْماً: خطأً.
3/ ﴿فيهما إثم كبير ومنافع للناس﴾ البقرة/219
إثم: ضرر.


ثانياً: في لسان العرب: الذنب لغةً: هو أن يعمل ما لا يحلّ له. (لسان العرب, ج1, ص72).
وأما الإثم: من أثِم يأثَم- من باب تعب- أَثَماً، والإثم اسم منه، فهو آثِم، وفي المبالغة أثّام وأثيم وأثوم وأثِم. والأَثام- مثل سلام- هو الإثم وجزاؤه. (المفردات, ص10).
قال الراغب: «الإثم والأثام: اسم للأفعال المبطئة عن الثواب »»(المفردات, ص181).
 ويحتمل في الإثم أنّه ما يعقب فعل المعصية ويتأخّر عنها فيكون كالذنب الذي هو تبعة الفعل القبيح ولذلك يقال للفعل الحرام : فيه إثم، ولا يقال: هو إثم. نعم قد يعبّر بالإثم كناية عن المأثم.

أما في القرآن الكريم فيختلف المعنى باختلاف الموضع.
أ/ ﴿وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ﴾ (الشعراء:14) بمعنى خطيئة أو ثأر

ب/ ﴿فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوباً مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلا يَسْتَعْجِلُونِ﴾ (الذريات:59) بمعنى نصيب من العذاب.
والخلاصة: إنّ الذنب بحسب القرآن الكريم يختلف بحسب السياق, فقد يكون معناه المعصية أو الخطيئة, أو نصيب من العقاب.

رابط الموضوع لنشره او ارساله لصديق :

إرسال تعليق

ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا مرة اخرى عبر البحث في جوجل عن (شيعة ويب) .

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتري