حكم بيع الأرض الموروثة بدون علم الورثة

سؤال:
استأجر جدي لوالدي منزلاً في بيروت قبل أكثر من خمسين عاماً له ولعائلته ، ومع مرور الزمن لم يبق في المنزل سوى عمتي المطلقة والتي لم  ترزق  بأولاد . ثم جاء صاحب المنزل وقرر هدم المنزل وبناء مبنى شاهق مكانه ، على أن يعطي عمتي شقة  جديدة  في  المبنى الجديد. وبالفعل تم البناء وحصلت عمتي على شقة تم تسجيلها بإسمها لدى الدوائر العقارية ، كل هذا ولم يلتفت أحد أشقائها إلى ما جرى ولم يسألها عن شيء. والآن توفيت عمتي وتبين لنا أنها قد باعت الشقة قبل موتها لشخص آخر ، فقرر والدي إقامة دعوى ضد من اشترى الشقة بصفته الوريث الشرعي الوحيد لعمتي بعد أن مات كل اخوتها في حياتها فهل فعلاً لوالدي من حق في الشقة التي امتلكتها عمتي بالطريقة المذكورة أعلاه أم أنها ملكها وقد تصرفت بما تملك ؟
جواب:
إذا لم يثبت شرعاً أنّ جدّك قد ملّك حقه في البيت المستأجر لعمتك في حياته فيكون الموجود حال موت جدك من أولاده هو الوريث وليس والدك بالخصوص. فإذا وافق الورثة على الصلح الذي جرى بين عمّتك وصاحب المنزل فتصير الشقّة الجديدة ملكاً لهم ويكون للأنثى حصّة وللذكر حصتين وحصة أعمامك تصير لأولادهم بعد موتهم. ويحقّ للورثة فسخ عقد البيع الذي حصل بين عمّتك والمشتري.
المكتب الشرعي لسماحة السيد السيستاني دام ظله – لبنان

0 التعليقات

إرسال تعليق