الحسين رمز على التضحيات - شيعة ويب

28‏/01‏/2019

الحسين رمز على التضحيات

الحسين رمز على التضحيات
بقلم : أم منتظر - العراق (الديوانية)

الحسين رمزاً للفداء والتضحية ..عاشوراء الحسين هية صرخة الحق والحرية وهية الجامعة الكبرى والمدرسة للتضحية والفداء عاشوراء.. حركة اسلامية ناصعة على أن تبقى قصة الحسين (ع) خالدة على مر الاجيال جيل بعد جيل ويجب علينا كحسينيون مواليين إحياء ذكرى واقعة الطف فهذه الواقعة واقعة أليمة جدا بحيث إن قتلت الحسين عليه السلام بنفسهم بكوا على مصابه عليه السلام  وما فعلوه مع  أهل بيته عليهم السلام فيجب علينا كمحبين حسينيون إبقاء هذه الواقعة وإحياءها عام تلو عام بل يوم تلو يوم لان الإمام الصادق عليه السلام قال (كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء )
فهذه الذكرى الأليمة يجب ان تبقى خالدة على مر العصور الأن تضحية الأمام الحسين (ع) تضحية عظيمة فقد ضحى الأمام بجميع أهله وعياله وأخوانه وأصحابه الأجل أن يظهر الحق ويدحض الباطل وأن يبقى دين جده رسول الله (ص) ومن أجل أن ينشره ومن أجل الأصلاح للأمة الأسلامية وعمل الحسين (ع)جاهداً من أجل محاربة الكفر والظالمين وضحى الامام الحسين (ع)بجميع أهله من أجل أن ترتفع راية دين الله  فالأمام عليه السلام قال (اللهم إنك تعلم إنهُ لم يكن ماكان منا تنافس في سلطان ولا التماسا من الفضول الحطام ولكن لنري المعالم من دينك ونظهر الأصلاح في بلادك ويأمن المظلومين من عبادك ويعمل بفرائضك وسننك وأحكامك )تحف العقول (ص339 ) فعاشوراء الإمام الحسين (ع) علمتنا عدم الرضوخ إلى الذل والمهانة أليس هو عليه السلام قال (هيهات منا الذلة)وعلمتنا عاشوراء الحرية والكرامة أليس عليه السلام قال (يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين .فكونوا أحراراً في دنياكم ) الأمام الحسين (ع) علمنا بان التضحية والشهادة في سبيل الله هي السعادة بعينها حيث قال عليه السلام (فأني لا أرى الموت إلى سعادة )وأيضاً علمتنا عاشوراء الحسين (ع) مناصرة الحق في جميع الأحوال والظروف وفي ذالك يقول عليه السلام (ألا ترون إلى الحق لايعمل بهِ والباطل لايتناهى عنه ؟! ليرغب المؤمن في لقاء الله. حقاً...حقاً ، الحسين (ع)علمنا بأن باب التوبة مفتوح حتى آخر لحظة قد تجلى ذالك في تعاملهُ مع الحر بن يزيد الرياحي.. وعلمنا عليه السلام الوفاء أنه درس نتعلمه من وفائه لدينهُ ورسالة جده (ص)وكما نتعلم هذا الدرس من أصحاب الحسين (ع) والمثال البارز فيه هو جون مولى أبي ذر الغفاري . واقعة الطف وعاشوراء الحسين (ع)علمتنا درس الإيثار والتضحية والثبات على المبدأ وقد ضرب أبو الفضل العباس (ع) أروع الأمثال في ذالك  وكذالك  علمتنا أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. ولقد أعلن الامام (ع)عن ذالك في خطابه المشهور (إلا وإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولكن خرجت لطلب الأصلاح في أمة جدي محمد (ص) أمر بالمعروف وأنهى عن المنكر ). واقعة الطف علمتنا أهمية إشراك العنصر النسوي في النهضة .وقد تمثل بأجلى صورهُ في دور الذي قامت به عقيلة بني هاشم وسائر الهاشميات في فضح خطط يزيد (لع) وتنفيذ مزاعمتهُ .وتوعية أبناء الأمة وإيقاظها من السباتها العميق ...
فالسلام عليك سيدي ومولاي ياأبا عبد الله

 السلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا
 السلام على الحسين وعلى علي أبن الحسين وعلى اصحاب الحسين

رابط الموضوع لنشره او ارساله لصديق :

إرسال تعليق

ملاحظة: يمكنكم الرجوع إلى موقعنا مرة اخرى عبر البحث في جوجل عن (شيعة ويب) .

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتري