الاعداد الروحي لعصر الظهور

الاعداد الروحي لعصر الظهور
بقلم : ام منتظر - العراق
إن الاعداد الروحي لعصر الظهور يجب ان يكون ببذل الجهد للروح المسلمة عموما ونحن كمسلمين موالين يجب علينا الاستعداد لعصر الظهور ببذل جهودنا في عمل الصالحات والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى وبتزكية النفس وصفاء الباطن وهو الاهم والابتعاد عن كل  مايجعلنا ان نسلك طريق الانحراف فعلينا ان نكون ممهدون لظهوره المقدس ويجب ان نكون  منتظرين لظهور القائم بأقوال وافعال لا بأقوال بلا افعال .....
إن الاعداد الروحي وهو تعبير عن تزكية التي ذكرها القرآن الكريم 《قد افلح من زكاها》فالتزكية بشكل عام هي هدف مقدس لكافة المسلمين وكل إنسان مسلم وهو في أي مرحلة من مراحل حياته وفي أي مقطع من مقاطع التاريخ وهو مطالب بأن يزكي نفسه أي يعني بمراقبة بأن يلاحظ نفسه أثناء العمل وهذا الامر نحن مطالبون به أيضا كما طولب به المسلمون في صدر الاسلام والمسلمون التابعون بعد ذالك . وهكذا كل طبقات المسلمين كانوا يقرؤون الاية ويفهمون منها ذالك 《قد افلح من زكاها》إذا للتزكية أمر مطلوب للجميع وواجب على الجميع . وننظر إلى التزكية من وجهة نظر الظهور ،أو من هذه الزاوية .زاوية التهيؤ والاستعداد لنصرة الامام المهدي {عج}والمشاركة مع الامام لنشر العدل في الارض .والتزكية من المواضيع المهمة وهي من الامور الخطيرة في الحياة الانسان والتزكية تعني اعادة صياغة الروح،إعادة صياغة النفس ،والسيطرة على نفسه بكل جوانبها وهذا الأمر ليس بالهين أمر مهم للغاية أن يكون الانسان قادرا على السيطرة على نفسه وعلى التحكم في غرائزه وعلى إعادة صياغة روحه. فإن تزكية النفس وتطهيرها هي سبب لصلتنا بإمام زماننا عجل الله تعالى فرجه الشريف

0 التعليقات

إرسال تعليق