بالصور / فريق طبابة الحشد الشعبي يتكفل بدفن جثامين موتى كورونا في وادي السلام


بادرت هيئة طبابة الحشد الشعبي بالقيام بإجراءات دفن جثامين المتوفين جراء فيروس بكورونا في مقبرة “وادي السلام الجديدة” في النجف.


وأعلنت هيئة الحشد الشعبى دفن جثث المتوفين بسبب فيروس كورونا، بعد تخصيص قطعة أرض لهم.

وقال آمر اللواء الثانى فى الحشد الشعبى، طاهر الخاقانى فى مؤتمر صحفي: “بدأنا بدفن جثامين المتوفين بمرض كورونا الوبائى فى مقبرة وادى السلام الجديدة فى محافظة النجف الأشرف”.

وأضاف: “بعد أن تم تخصيص مقبرة لدفن المتوفين بمرض كورونا الوبائى فى منطقة صحراوية بعيدة عن مركز المدينة، تم توجيه الكوادر التخصصية فى اللواء الثانى للحشد بإنشاء مغتسل ومصلى والمباشرة بحدل الأرض وحفر القبور وفق الشروط الشرعية والطبية”.

وجاء تخصيص هذه المقبرة لدفن المتوفين بمرض كورونا من قبل محافظ النجف الأشرف، وبمبادرة كريمة من قبل السيد علاء الموسوي رئيس ديوان الوقف الشيعي.

كما وتشارك فرقة الإمام علي القتالية بإنشاء مغتسل ومصلى والمباشرة بحدل الأرض وحفر القبور وفق الشروط الشرعية والطبية،كما قام رئيس ديوان الوقف الشيعي بالتنسيق مع عدد من طلبة الحوزة العلمية لتولي أداء صلاة الجنازة على المتوفين.

وكان مدير دائرة العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية، اللواء سعد معن، قد أكد في وقت سابق، دفن جميع جثامين ضحايا فيروس كورونا في مقبرة “وادي السلام” بمحافظة النجف.

كما كان وزير الصحة جعفر علاوي قد شدد أنه «لا يوجد خطر من العدوى من جانب الجثث المدفونة»، وناشد في الوقت ذاته أعلى الهيئات الدينية الشيعية «للتدخل».

وأفتى المرجع الديني الأعلى سماحة آية الله السيد السيستاني على عدم الممانعة من دفن المتوفين بالكورونا في المقابر العامة.

وفي معرض رده على إحدى الاسئلة الموجهة اليه وهي “ماحكم الممانعة من دفن المتوفي بالكورونا في المقابر العامة في البلد، ولو في مكان معزول عن سائر القبور”، أجاب السيد السيستاني: «يجب أن يتم لفّ كل جثة من ضحايا كورونا بثلاثة أكفان، ويجب على السلطات تسهيل الدفن».


















0 التعليقات

إرسال تعليق