الرادود الحسيني الحاج جاسم النويني الطويرجاوي في ذمة الخلود

بعد أن أثرى المجالس الحسينية بمئات الأطوار الحسينية على مدى ما يقارب السبع عقود من الخدمة الحسينية الشريفة شيخ الرواديد الحاج جاسم النويني الطويرجاوي في ذمة الخلود.


انتقل إلى رحمة الله تعالى، الشيخ جاسم النويني الطويرجاوي، اليوم الأحد عن عمر تجاوز الثمانين عاماً.

ونشرت وسائل إعلام عراقية أن الراحل النويني، فارق الحياة بعد تدهور وضعه الصحي، حيث مكث في المستشفيات في الأيام الأخيرة من حياته.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، نعو الراحل، داعين له بالرحمة والمغفرة وأن يلهم أهله الصبر والسلوان.

كما نعى زعيم تيار الحكمة، السيد عمار الحكيم، الشيخ جاسم النويني، وقال في برقية تعزية إن الراحل كان صوتا خالدا من أصوات الواحة الحسينية والتراث المحمدي وصاحب النبرة المميزة التي كانت ولا زالت تلهب أحاسيسنا وتناغم مشاعرنا وتشد أسماعنا صوب حادثة الطف الأليمة وعشق العترة المحمدية الطاهرة، وفيما نبتهل إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته نتقدم إلى أسرته وذويه بخالص العزاء وعظيم المواساة.

وقضى الراحل عقود حياته في خدمة قضية وفاجعة كربلاء من خلال المنبر الحسيني وخلده التاريخ اسمه وكان بحق من أعمدة ومؤسسي القصيدة الحسينية في العراق من أربعينيات القرن الماضي ونظم العديد من الدواوين والقصائد الشعرية التي ألقاها من خلال المنبر الحسيني وخلد التاريخ اسمه.

0 التعليقات

إرسال تعليق