الموقف الشرعي لدفن وتغسيل وتكفين موتى فيروس كورونا


الموقف الشرعي لدفن وتغسيل وتكفين موتى فيروس كورونا
بقلم/ السيد محمدباقر المقدس الغريفي



إذا كان فيروس كورونا المستجد أو ما يعرف بـ (كوفيد-19) لا ينتقل إلا من خلال القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم - حسب كلام منظمة الصحة العالمية -

فلماذا يتم التعامل مع موتى كورونا بهذا الشكل المعروف ودفنهم في أماكن مهجورة وبصورة غير لائقة ومخالفة لاحكام الشريعة؟!

ولذا عندما يموت المصاب بالفيروس تموت معه خلايا الجسد ويموت معها الفيروس لأنه لا ينتشر إلا مع الخلايا الحية وحيئذٍ لا يسبب عدوى وانتشار 

ولذا ينبغي من باب الاحتراز ان يقوم من يجهز الميت بالتغسيل والتكفين والدفن باحتياطاته الصحية اللازمة له وللميت، وحينئذ لا مانع من دفنه في المقابر العامة للمسلمين بعد دفنه تحت التراب، إذ أن الدفن تحت التراب من موانع انتشار الفيروس ، ولا بد أيضا من الإلتزام بالاحكام والتطبيقات الشرعية في تجهيز الميت وان لا يساء اليه بحرمانه من ذلك.

وعليه ننقل لكم كيفية انتشار الفيروس من الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية ليكون الإنسان على وعي وبصيرة بشأن هذا الفيروس.

0 التعليقات

إرسال تعليق