الصبر على الأب سيء الخلق

السؤال:
السلام عليكم 
هناك انسان سيئ الاخلاق يؤذي اهل بيته مثلا في هذا الوقت مشغلين مروحة يطفأها ويقول لزوجته تستبردين يوذي اولاده ويتعارك مع كل شخص يخالطة ، ويغغي الاخرين ، اما ان يسوون الي يريده لو يتعارك ، لا يرضا ان تكون للاخرين رغبات وعراء وتصور الكل ماتفتهم بس هو .
هنا هل يحل لزوجته ان تدعوا الله ان يقبض روحه ويخلصها ؟ هل يحل لاولاده ان يدعون الله ان يقبض روحه ويخلصهم ؟ وهل يعد ذلك عقوق ، اذا كان هو يتعارك معهم عن اي امر يخالفوه به ويقول هم سو مثل ما اقول ولايتفاهم معم ، بس يخالفوه يغضب ويتعارك ويصير عقوق عليهم هم فكروا انه عندما يموت يرسلون له الثواب ويبروه ولايتركونه لكنه مادام حي فهو يتعارك معهم على اتفه الاسباب عركه من الماكوا عادتا يقول لهم يسار يسيرون لليسار ، يفول لهم يمين يسيرون يمين  ، لكن الان جالس بالبيت وليس من اختصاصه اشياء وهو لايفهم بها وستتخرب ان سمعوا كلامه الغير معقول ، عراك من اشياء ما مفروض تكون سبب للمشكلة لانه يريد ان يفعلوا مايريد كما يريد وهو خطا ويسبب تخريب الاشياء وهو مدارس عنها شي ولايفهم بها .
نسالكم الدعاء بالهداية
الجواب:
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
يفُضل تجنب الاختلاط معه إذا أمكن، والإبتعاد عنه قدر الممكن، ولا تجادلوه وتعاندوه، لأنه مهما يكن فيبقى أب، لكن هذا لا يحل له ان يستبيح كل شيء ويفعل ما يحلو له، وبالتالي فواجبكم الشرعي والأخلاقي حالياً هو تجنب المشاحنات معه واطاعته بالأمور الممكنة والصبر على ما تلقون منه، وأن تقابلوا إساءته بالإحسان فذلك كفيل بعطفه عليكم، وأن يكون الله معكم، فقد قال الله تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ* وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ. {فصلت:34-36}.
ونسأل الله الهداية له والرشد والصلاح.

0 التعليقات

إرسال تعليق