المرجع الديني السيد ابو الحسن المقدس الغريفي يصدر بيانا حول رفع علم المثليين وترويج الشذوذ الجنسي


المرجع الديني ابو الحسن المقدس الغريفي يصدر بيانا حول رفع علم المثليين وترويج الشذوذ الجنسي

بيان سماحة المرجع الديني آية الله الفقيه السيّد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي (دام ظله) في النجف الاشرف حول رفع علم المثليين والشاذين جنسياً فوق بناية بعثة الاتحاد الاُوروبي وبعثات أجنبية اُخرى في بغداد.
 
أوكار الشيطان في العراق وترويج الشذوذ الجنسي
بقلم / سماحة آية الله الفقيه السيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي (دام ظله)

قال الله تعالى في كتابه العزيز : [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ] البقرة / 168 - 169 . 
بطبيعة الحال أنَّ التعاليم الدينية والمعرفية الحقّة الصادرة عن الخالق العظيم إنَّما تتوافق مع الفطرة الإنسانية في المأكل والملبس والأقوال والأفعال والولاء ، وتنسجم مع حركتها في بعدها الشخصي أو النوعي ، ولذا صدرت الشرائع السماوية لتكون بمثابة الطبيب الذي يجلب المصالح ويدرأ المفاسد ويُحَذِّر من المخاطر ، وبمتابعة ذلك يتم حفظ النظام العام في كل أبعاده ويتجنب الفوضى والضرر ، لكون الخالق أعلم بما يُصلح ويُفسد مخلوقاته ، ولذا لم يتركهم لخوض التجارب لاستكشاف المنافع والمضار بأنفسهم لأنَّ ذلك مما يوقعهم في أضرار خطيرة وقد لا ينالوا مبتغاهم ، كما لم يسمح لهم بالتشريع لعدم ادراكهم ملاكات الأحكام والعلل الواقعية بل وضع لهم قانوناً ربّانياً فيه كل شيء لطفاً منه ورحمة وليُتمَّ بذلك حجته البالغة على الناس أجمعين ، فيُثيب المطيع ، ويُعاقب العاصي ، ووضع حدوداً رادعة في الدنيا لكل متمرد على النظام ، بعد أن بَيّن للإنسان طريق النجاة وطريق الهلاك ، علماً أنَّ لكل من الطريقين مبادئه وقيمه وأعرافه ورموزه ، وقد كشف الباري جلّ وعلا تفاصيل ذلك حتى يكون الناس على بصيرة من أمرهم في اختيار الطريق المستقيم الموافق للفطرة والعقل السليم أو الطريق المنحرف الضال والغريب عن كيان الإنسان وفطرته ، وبعد ذلك أرشد إلى ضرورة الولاء لله تعالى وإتباعه ، ونهى عن متابعة الشيطان وأعوانه من الطواغيت وأذنابهم.  
ومن هنا نجد التشريعات الإلهية قد أحلّت الطيبات وهي من النِعَم الكثيرة التي يصعب احصائها ، وحرّمت الخبائث لضررها كالميتة والدم ولحم الخنزير والمسكرات وما إلى ذلك ، وهكذا أحلّت البيع والتجارة عن تراضٍ وحرمّت الربا والرشا والغش والسرقة ، وأيضاً أحلّت أجرة عمل الأجير المخلص في عمله والمنجز له على أتم وجه كالعامل والموظف في أدنى درجة وإلى أعلى سلطة كالمدراء والنواب والرئاسات ، وحرّمت أجرته حين عدم حضوره لأداء مهامه ليقبض أجرة بلا عمل وهو سحت ، وهكذا حال ممن يخون ويرتكب الفساد الإداري أو المالي أو الأمني أو التشريعي أو... ، وأوجبت العدل وحرّمت الظلم ، كما وَدَعَتْ إلى الإيمان والسلام والإحسان والإيثار والتعاون والتكافل ، ونهت عن الكفر والنفاق والإثم والعدوان والبغي والبخل والتقاعس والتخاذل والتنازع والتآمر ، كما أمرت بالصدق والكينونة مع الصادقين ، ونهت عن الكذب وموالاة الكاذبين ، كما شَرّعت اللِّباس الساتر للسوءة وأوجبته في حالات ، وحرّمت كشف العورة للأجنبي وفق ضوابط وموازين محددة ، أضف إلى ذلك فقد وجّهت الشرائع السماوية عموماً سلوكيات الإنسان في ممارسة الجنس إلى ما هو طبيعي يتوافق مع فطرته وإدراكه العقلي السليم وفي جهة الحلال لكي لا تسبّب أمراضاً ولا تختلط معه الأنساب ولا تختل معه جهة الترابط الأسري ، فأحلّت النكاح وحرّمت السفاح ، فما أطيب وما أسلم وما أرقى النظام الربّاني الذي يسمو بالإنسان إلى الفضيلة والاستقرار والتكامل ، إلا أنَّ الشيطان الرجيم الذي وعد بأن يكون للإنسان المؤمن خصماً ، فقال كما حكى الله تعالى عنه : [وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا * وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ] النساء / 118-119. وقول الشيطان أيضاً فيما حكاه الله تعالى : [لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ] الأعراف /16- 17. 
فصار الشيطان يوسوس للإنسان ويأمره بالسوء والفحشاء والقول على الله بما لا يعلمه ، كما في قوله تعالى : [إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ] البقرة/169. والسوء مصدر ساء إذا أحزنه لسوء عاقبته وهو مما يُغضب الله تعالى بارتكاب الإنسان للمعاصي والذنوب التي تترتب عليها العقوبة ، والفحشاء وهي القبائح الشنيعة وكبائر الأمور المبالغ في تجاوزها الحد في القبح من الأفعال كالزنا ، واللواط ، والسحاق ، وممارسة الجنس مع الحيوان أو بشيء آخر ، المقطوع بحرمتها بنص القرآن الكريم والسُنَّة المطهرة ، وقولهم على الله بغير علم بجعلهم له أنداداً وأولاداً ، وتحليل ما حرّمه وتحريم ما أحلّه ، وهذا كلّه من أوامر الشيطان ، ولذا نهى الله تعالى عن اتباع الشيطان في آيات كثيرة منها قوله تعالى : [وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ]البقرة/168.  وقوله تعالى : [وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ] النور/21. 
وعموماً فإنَّ الفواحش محرمة في الشرائع السماوية كما في قوله تعالى : [قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ] الأعراف / 33. وقوله تعالى : [وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ] الأنعام /151.
ولمّا كان القرآن الكريم صريحاً في بيان حرمة الفواحش وأنَّها من أوامر الشيطان فحينئذٍ ندرك بما لا مجال للشك أنَّ مَن يأمر بها ويُرَوّج لها ويُشيع العمل بها ويرفع رايةً للمثليين الشواذ ويُشرعن التزاوج بينهم ويمنحهم حقوقاً بخصوص عمل هذه الفاحشة إنَّما هو الشيطان بعينه أو بذيله ، وأنَّ الأماكن في العراق من بعثة الاتحاد الأوربي وبعض السفارات والقنوات الفضائية الداعية لذلك والمُرَوِّجَة لها والداعمة لروادها هي أوكار شيطانية ومقرات لنشر الرذيلة ولتجنيد الشباب من الذكور والإناث للعمل التجسسي ومحاربة الدّين ورموزه ومقدّساته والنيل من الشعب العراقي المتدين والمحافظ ، ولتوسيع دائرة الانحلال والإباحية والشذوذ وشرب الخمور والمخدّرات وممارسة الدعارة تحت عناوين معادية للدّين تتحصن بدول خارجية وتستند إلى الدستور في ممارسة الحرية الفوضوية المناهضة لاستقرار النظام واحترام الدّين كالمدنية والعلمانية والليبرالية والشيوعية واللادينية حتى طفحت رذيلتهم إلى الشوارع والساحات العامّة ومن دون رادع من جهات حكومية ، علماً أنَّ عمل هذه البعثات والسفارات وذيولهم يُعَدُّ خرقاً لسيادة البلد وتدخلاً سافراً في شؤونه ومخالفاً لدستوره الذي ينص على أنَّ الإسلام دين الدولة الرسمي ، كما أنَّه يُنافي عملهم كهيئات دبلوماسية وبعثات أممية ، وعليه لابد من اجراءات حكومية حازمة ورادعة لكل مَن تسوّل له نفسه مهما كانت جنسيته أو وظيفته من العبث بديننا ومقدّساتنا ورموزنا وقيمنا وأخلاقنا ، كما يجب على كل مسلم وبالأخص الدعاة منهم أن يجاهدوا في وظيفتهم الدعوية والتبليغية لأنَّ الفراغ قد ساد مجتمعنا بفعل التأثير السيئ للطبقة السياسية على الوضع العام جرّاء فسادها وانحرافها وفشلها وخيانتها للوطن ومقدّساته مما جعل الأوكار الشيطانية تستثمر هذا الفراغ لصالح مبادئها وقيمها الشاذة والمنافية للدّين والأخلاق والأعراف الأصيلة. 
وعليه ننصح هذه البعثات والهيئات الدبلوماسية بالرجوع إلى بلدانها لتخضع تحت رقابة مصحات نفسية ولمعالجة اضطراباتهم الجنسية وشذوذهم عن الطبيعة البشرية التي هي حالات مرضية تكون أشدّ فتكاً من فيروس كورونا المستجد ، ولا غرابة في ذلك وخصوصاً أنَّ الغرب هو المُصَدِّر لمرض الايدز وأنفلونزا الخنازير والطيور وغيرها ، فلتكن أمراضهم بينهم وإليهم ولا يعبثوا بمقدرات غيرهم ؛ لأنَّ الشعوب المسلمة تأبى الفاحشة وتمنع من إشاعتها وتحارب الانحلال والشذوذ والانحراف ، ولا تقبل بمسخ هويتها مهما كانت العروض والمغريات ؛ لإدراكهم بالعقل قبل النقل ضرورة تجنب الضرر المحتمل فضلاً عن المؤكد وهو ما تنتجه حالات الشذوذ من عواقب وخيمة دنيوية وأخروية ، على نفس الإنسان وعلى محيطه ، حيث لا ينتفع معها العاقل السَوي لإدراكه بأنَّها رغبة ومتعة يتوهمها الشاذ ويستشعرها في أفق نفسه المضطربة مع انفلات غرائزه الهائجة فيتجه نحو السلوك اللاسوي مما يؤدّي به إلى ارتكاب الفاحشة ولو بالمحارم ، وبالتالي تتسع دائرة المفاسد والأمراض ويكثر أولاد الحرام كما هو الحال في الغرب وعند المتأثرين بهم والمُرَوِّجين لقيمهم وشرائعهم من المدنيين والشيوعيين وأمثالهما ، أعاذ الله بلدنا الحبيب من شرور هذه الآفات المُدَمِّرة لإنسانية الإنسان وقيمه الأصيلة وبيئته الاجتماعية ، وردّ كيد الغزاة وعملائهم إلى نحورهم.  

    أبو الحسن حميد المقدّس الغريفي 
           النجف الأشرف 
   23/ شهر رمضان / 1441 هـ 
   والموافق 17 / 5/ 2020 م.

0 التعليقات

إرسال تعليق