مقولة انتقد فساد السياسيين قبل انتقاد الشذوذ الجنسي

كتب الشيخ مازن المطوري:

▪️صحيح أن الأرض تمتلئ جوراً وفساداً، ولكن لا توجد قاعدة تقول يجب انتقاد الفساد المالي والسرقات قبل انتقاد دعوات تخريب ما تبقى من قيم المجتمع عبر ترويج الشذوذ الجنسي واللواط، والخروج عن رسم الفطرة الإنسانية. فالربط بينهما لا يخلو من شبهة!

▪️يجب انتقاد كلّ فساد، والكلّ مكلّف بإنكار المنكر وتطويقه، ويستطيع كلّ واحد أن يُسلّط الضوء على جانب من الفساد في المجتمع، ولا يصح الاعتراض عليه بالقول: لم لا تنتقد فساد السّاسة وعبثهم.

▪️ولذلك لا قيمة لمقولة "انتقد فساد السّاسة قبل دعوات الشذوذ الجنسي"؛ لأنهما مساران منفصلان. ولو تم تطويق الفساد المالي والإداري وإهدار الثروات، فهذا لا يُنتج تطويق الشذوذ؛ لأنه ناتج عن سياسات منظمات ومؤسسات تعمل على الترويج له، وكسر الحاجز النفسي والاجتماعي تجاهه، إذ لم يكن الفساد المالي والسياسي يوماً ذريعة ولا سبباً لترويج الشذوذ الجنسي، ولا لأن يتجه الفرد صوب بيع فطرته السليمة في طبيعة العلاقة الجنسية!

0 التعليقات

إرسال تعليق