كيفية الصلاة في ليلة القدر

سؤالان عن كيفية الصلاة في ليلة القدر

السلام عليكم 
لدي سؤالان عن ليلة القدر وبالخصوص الصلاة فيها 
1- هل الأفضل أن أصلي قضاءا عما في الذمة أو أصلي النافلة ؟
2- هل يمكن أداء النافلة من جلوس ؟

عليكم السلام ورحمة الله
ورد الفضل العظيم لإحياء لية القدر ولأعمالها ، وينبغي الالتفات أن الاحياء له ثوابه ولكل عمل فيها له ثوابه، ولعل من أفضل الأعمال زيارة الامام الحسين (عليه السلام) ودعاء (اللهم كن لوليك الحجة ...) والصلاة مائة ركعة والغسل الذي هو مجزٍ عن الوضوء كما تبين سابقاً .
ويمكن الاطلاع على بقية الأعمال في الكتاب النفيس مفاتيح الجنان للمحدث الجليل الشيخ القمي ( أعلى الله مقامه ) 
وقبل الإجابة عن سؤالك بودي أن نستأنس بهذه الباقة من الأحاديث العطرة لعل الله تعالى يأجر الكاتب والقارئ عليها   
- روي عن الإمام محمد الباقر عليه السلام، عن آبائه عليهم السلام : ( أن رسول الله صلى الله عليه وآله نهى أن يغفل عن ليلة إحدى وعشرين، وليلة ثلاث وعشرين، أو ينام أحد تلك الليلة ) .
وروي عن  الإمام محمد الباقر عليه السلام: ( من أحيى ليلة القدر غفرت له ذنوبه، ولو كانت ذنوبه عدد نجوم السماء، ومثاقيل الجبال، ومكائيل البحار) .
- وروي عن الإمام موسى بـن جعفر عليهما السلام قوله : ( من اغتسل ليلة القدر وأحياها الى طلوع الفجر خرج من ذنوبه ) .
- وروى الشَيخ في التهذيب عَن أبي بصير قالَ: قالَ لي الصادق (عليه السلام): ( صلّ في اللّيلة الَّتي يرجى أن تكون لَيلَة القَدر مائةَ ركعة تقرأ في كُل ركعة [ قل هُوَ الله احد] عَشر مرات، قالَ: قُلتَ: جعلت فداك فأن لَمْ أقو عَليها قائماً قالَ: صلّها جالساً قُلتَ فإن لَمْ أقو قالَ: أدها وَأَنْتَ مستلق في فراشك.

وفي الرواية الأخيرة نجد التركيز على أهمية الصلاة مائة ركعة ، حتى أن الامام (عليه السلام) يوصي بأدائها ولو كنت مستلقيا، والنوافل بصورة عامة تؤدى ركعتين ركعتين كصلاة الصبح إلا إذا قالت الرواية غير ذلك، وعلى هذا تكون صلاة ليلة القدر عبارة عن خمسين صلاة كصلاة الصبح ، وكيفيتها أن تنوي وتكبر تكبيرة الاحرام وتباشر بقراءة الفاتحة إلى أن تنتهي الركعتان ثم تبدأ أخرى وهكذا 
واعتاد المؤمنون (سددهم الله)  أن يصلوا بدلا من النافلة قضاءً عما في الذمة لستة أيام فيكونون بذلك قد صلوا مائة ركعة وفي نفس الوقت أفرغوا عما في ذممهم من صلاة .
ولكن البعض وربما منهم العلماء لم يرتضوا هذه الطريقة وقالوا بأن للقضاء وقتاً آخر يستمر طوال أيام السنة ولياليها، فينبغي أن تصلى النافلة في هذه الليلة .

إذن أخي العزيز يمكنك أن تصليها نافلة كما يمكنك أن تصلي القضاء، كما يمكنك إذا اخترت أن تصلي النافلة أن تؤديها من قيام أو من جلوس ويمكن أن تقرأ الفاتحة وسورة لمرة واحدة أو تقرأ الفاتحة وحدها، لكن الثواب يختلف أكيداً، نعم إذا لم يكن باستطاعتك القيام وصليت من جلوس وكان من نيتك لو قدرت على القيام لقمت فستحصل على ثوابها من قيام . 
هذا مضمون ما استفدناه مما ذكره العلماء الأبرار في وصاياهم . 

وختاما أود أن أبين أن علينا أن لا ننسى في ليالي القدر زبارة الإمام الحسين (عليه السلام) والدعاء لإمام زماننا (عجل الله فرجه الشريف) عسى أن يشملنا بدعائه، وبعض العلماء أوصى أن تكون لنا في آخر الليلة جلسة خاصة مع الله تبارك وتعالى ندعو فيها أن يغفر لنا تقصيرنا فيما مضى وقصورنا عن إدراك أهمية هذه الليلة 
وبعض العلماء قال يستحب تذاكر العلم في هذه الليلة أيضا .

والحمد لله أولا وآخرا .

0 التعليقات

إرسال تعليق