من هو الفقير الذي يُعطى الحق الشرعي ؟

قد يعتقد بعض الناس إن الفقير يلزم ان يكون ثيابه ممزقة، ورائحته نتنة، وحالته مزرية جداً، والفقر ظاهر على صفحات وجهه، حتى يعطوه الناس بعض الأموال ويعتبرها حق شرعي، وهذا أعتقاد خاطئ يا أخوان، الفقير الشرعي ليس بالضرورة ان يكون على هذه الحالة، إذ ربما لو تلتف يميناً أو شمالاً وتجد إنساناً يلبس ثياباً نظيفة ومرتبة، ويبدوا للوهلة الأولى أنه ميسور الحال، لكن لو في الحقيقة هو فقير بالمعنى الشرعي، فالقضية ليست بالمظاهر.
الفقير: هو الشخص الذي لا يملك قوت سنته بالفعل ولا بالقوة. 
نأخذ مثال:
إن فلاناً من الناس يحتاج مليون دينار في السنة، 
فمرة بالفعل يملك : كما اذا كان الشخص يملك مليون ونص أكثر من الذي يحتاجه في السنة، فهذا الشخص غني بالفعل.
ومرة بالقوة يملك: كما اذا كان الشخص لديه راتب او عمل يجني منه في السنة لو جمعناها اكثر من مليون دينار يعني اكثر من احتياجاته فهذا ايضا يعتبر غني.
ومرة لا هو غني بالفعل ولا بالقوة، فلو فرضنا ان لديه راتب او وظيفة لكن لا تكفيه في احتياجاته السنوية فهذا يعتبر فقير شرعاً.
نفرض مثال آخر:
أن احدهم راتبه الشهري 200 الف دينار عراقي لكن احتياجاته الشهرية 500 الف دينار كمصاريفه ومصاريف زوجته وعياله ومصايف المدارس وايجار البيت الساكن فيه ولو عطلت سيارته لا يتمكن مالياً من اصلاحه، ولو عطل جهاز التكييف عنده لا يتمكن مالياً من اصلاحه، بالنتيجة الراتب الذي يحصله أقل من احتياجاته، هكذا شخص يعتبر فقير من الناحية الشرعية ونستطيع أعطاءه الحق الشرعي.
الفقير والمسكين:
لا فرق بينهما في المعنى الشرعي ، نعم توجد فروق لغوية ، اما من الناحية الفقيه والشرعية فلا فرق بينهما.

ويمكنكم مشاهدة الفيديو التالي للتوضيح أكثر:



0 التعليقات

إرسال تعليق