التكليف الشرعي في سن الشيخوخة (الخَرَف)

🍃التكليف الشرعي في سن الشيخوخة (الخَرَف)🍃
ــــــــــــــــــــــــ
السؤال:
إذا وصل الشخص إلى سن الشيخوخة (الخَرَف) هل يسقط عنه فرض الصلاة، وهل يجب على الولد الاكبر بعد موته قضاء ما فاته في هذه الحالة؟
ــــــــــــــــــــــــ
الجواب: 
السيّد محمد سعيد الحكيم : 
ج- إذا لم يعقل الصلاة فلا صلاة عليه ، ولا قضاء عليه ، ولا على وليه. (الموقع الإلكتروني).
ــــــــــــــــــــــــ
السيّد علي السيستاني :  
ج- إذا بلغت حالته العقلية حدّ الجنون الرافع للتكليف فلا شيء عليه. (الموقع الإلكتروني).
ــــــــــــــــــــــــ
السيّد صادق الشيرازي :  
ج- إذا كان بحالة يُعدّه العرف بانه فاقد للوعي، أو فاقد للعقل، فطيلة الفترة التي كان فيها كذلك لا تكليف عليه من صلاة وصيام، بل ولا حتى كفارة الصيام أيضاً، والا وجب قضاء ما فاته من الصلاة والصيام. (استفتاء 24/ رمضان المبارك /1441 ﻫ.ق).
ــــــــــــــــــــــــ
الشيخ محمد إسحاق الفيّاض : 
ج- إذا وصل إلى مرحلة لا يميز معنى الصلاة ولا كيفية ادائها ولا معنى وجوبها سقطت عنه وأما وجوبها على الولي فهي من باب الاحتياط.( استفتاء  24/ رمضان المبارك /1441 ﻫ.ق). 
ــــــــــــــــــــــــ
السيّد محمد تقي المدرّسي : 
ج- اذا كان بحيث لا يعي شيئًا من الصلاة ووجوبها فانها ساقطة عنه، ولا يجب على احد القضاء عنه بعد الوفاة.
(الموقع الإلكتروني).
ــــــــــــــــــــــــ
ميرزا جواد التبريزي : 
ج- إذا فقد تمييزه وألحق بالمجنون، سقط الفرض والقضاء والله العالم.(صراط النجاة ، ج 1، س 1376).
ــــــــــــــــــــــــ
الشيخ حسين وحيد الخراساني: 
ج- إذا لم یکن مدرکاً بدون إختیاره فلا شئ علیه و لا علی ولده. ( استفتاء 24/ رمضان المبارك /1441 ﻫ.ق). 

0 التعليقات

إرسال تعليق