قضاء حاجة المؤمن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جمعة مهدوية مباركة عليكم أحبتي المؤمنين
موضوعنا لهذه الجمعة من فقرة نصائح وإرشادات 
عن مساعدة الآخرين أو قضاء حاجة المؤمن
بداية نتبرك بهذه الروايات المباركة في حق الذي يقضي حوائج الخلق: هي كثيرة جدا لكنني اقتبست منها القليل: 
• عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: ما قضى مسلم لمسلم حاجة إلا ناداه الله تبارك وتعالى: علي ثوابك ولا أرضى لك بدون الجنة.
• قال أبو عبد الله (عليه السلام): لقضاء حاجة امرء مؤمن أحب إلى [الله] من عشرين حجة كل حجة ينفق فيها صاحبها مائة ألف.
• قال أبو عبد الله (عليه السلام): قال الله عز وجل: الخلق عيالي، فأحبهم إلي ألطفهم بهم وأسعاهم في حوائجهم.
هذه ثلاثة أحاديث شريفة وردت في كتاب الكافي عن قضاء حوائج المؤمن. فلا بد يا أحبتي ان نتهتم اهتماما كبيرا بهذا الأمر العظيم جدا. كما قرأتم قبل قليل أهمية وأجر وثواب الإنسان الذي يساعد ويقضي حاجته اخيه المؤمن أو المسلم .. كما أن خدمة الخلق وقضاء حوائجهم تسعد قلب صاحب العصر والزمان عج لأن الامام يحب ما يحبه الله والله تعالى قد قال (الخلق عيالي، فأحبهم إلي ألطفهم بهم وأسعاهم في حوائجهم) فما نرجوه ونأمله من الجميع ان يكونوا في خدمة الناس وأن يساعدوهم ولو بقدر المستطاع ولو بكلمة طيبة..لأن "الكلمة الطيبة صدقة" كما قال رسول الله ص. 
كما ان سادتنا الأطهار عليهم السلام جميعا عرِفوا بهذه الصفة العظيمة بدءاً من رسول الله محمد وحتى امير المؤمنين والكريم ابا محمد الحسن وكذا الحسين الشهيد ع وحتى اخر معصوم ألا وهو مهدينا الاعظم وامام زماننا وأغلبكم قد سمع بالقصص التي وردت في قصص المتشرفون بلقاء الامام المهدي عج اغلبهم كانوا محتاجين والامام قضى حوائجهم ؛ العالم الفلاني اعطاه رواتب الطلبة في الحوزة وذاك الضال ارشده إلى طريقه وغير ذلك الكثير ..كلها تصب في مصب واحد وهو قضاء حوائج المؤمنين...فلمَ لا نقتدي بأئمتنا الأطهار ونقضي حوائج المؤمنين نيابة عنهم لاسيما صاحب الزمان عج..فكل عمل تقومون به من مساعدة او خدمة للناس قدموه على طبق من الحب والرضا إلى مولانا صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف. ابسط الأمور التي قد تكون في ضمن إطار قضاء حوائج المؤمنين مثلا أحد يطلب مني خدمة مثلا اساعده بكذا عمل او ارسل له شيء ؛؛ او اساعد أهلي في البيت كلها هذه الأمور البسيطة مهما كانت قليلة او كثيرة اسعوا جاهدين في قضائها لأننا نحن الخاسرين ان لم نقضها للمحتاج فقد تذهب الفرصة إلى غيرنا وهذا الثواب العظيم والرضا من الامام يجعلنا نحبو حبوا لفعله فعلى هذا سابقوا بالخيرات واجعلوها قربة لله تعالى ولأجل إسعاد قلب صاحب العصر والزمان عج. خصوصا هذه الفترة في زمن كورونا والناس المحتاجين لتبرعات البلازما والاوكسجين وغيرها الكثير هذه كلها انقاذ حياة مؤمن وليس فقط قضاء حاجته فالله الله في خدمة عيال الله ..حتى لو كان الشخص لا يستحق الخدمة اخدمه لأجل امامك ولنفسك رصيد في الآخرة وكذلك تزداد المودة والرحمة بين الناس وانتم اهل الكرم والشهامة واهل المواقف قلمي يعجز عن وصف المواقف التي لطالما ابكت العيون واثلجت صدر الحجة عج...
نأتي الآن لو عجزنا عن مساعدة الآخرين وقضاء حاجة المؤمن ماذا نفعل؟
ج/ الدعاء لهم بقضاء الحاجة التي عجزنا عنها وتفريج الهم عنهم بالكلمات الطيبة التي تجبر خاطرهم وتسر قلوبهم ..أما انتم فأهتموا واحزنوا لعدم التوفيق لهذه النعمة فلكم الاجر والثواب ايضا فقد ورد في تراث أهل البيت عليهم السلام عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: إن المؤمن لترد عليه الحاجة لأخيه فلا تكون عنده فيهتم بها قلبه، فيدخله الله تبارك وتعالى بهمه الجنة. هل رأيتم كرم الله وأفضاله علينا ..حيث ان همنا على عدم التوفيق لخدمة المؤمن لها ثمن وأجر ألا وهو الجنة!! كم ان الله كريم هذا في حال لم نقدر على خدمة الخلق لكن اصابنا الهم فقط!! هكذا ثوابنا.. فكيف لو قضينا الحوائج لا سيما لو قضينا اكثر من حاجة للمؤمنين. حقيقة الكلام كثير عن هذه المسألة لكن أكتفي بهذا القدر ولنا في الأيام القادمة مواضيع أخرى إن شاء الله. 
هذا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله محمد وآله الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم. 


0 التعليقات

إرسال تعليق