معنى القارعة و الصافات و الجاثية

🌱 س : ما معنى القارعة و الصافات و الجاثية ؟

♦️ ج : القارعة من القرع ، وهو طرق الشيء بالشيء مع إحداث صوت شديد .
وسمّيت العصا والمطرقة بالمقرعة لهذه المناسبة .

بل سمّيت كلّ حادثة هامّة صعبة بالقارعة .

والقارعة في القرآن هي أسم من أسماء القيامة وسميت بذلك للدلالة على عظمها إلى درجة لا تخطر على فكر أحد .

وهي اسم لمقدمات القيامة إذ تقرع هذه الدنيا ، وينطفيء نور الشمس والقمر ، وتغور البحار .

٢ . الجاثية : وصف لكل أمة تحضر في مشهد القيامة فيجثو الجميع على ركبهم يوم القيامة في تلك المحكمة الكبرى لتتم محاكمتهم .

ويمكن أيضاً أن يكون هذا التعبير علامة على استعدادهم لتقبل أي أمر أو حكم يصدر بحقّهم ، لأنّ من كان على أهبة الإستعداد يجثو على الركب .

أو أنّه إشارة إلى ضعف هؤلاء وعجزهم وخوفهم واضطرابهم الذي سيعانونه .

وجمع كلّ هذه المعاني في مفهوم الآية ممكن أيضاً .

٣ . الصافات جمع مفردة صافة والمراد منها : طوائف من الملائكة اصطفّت في عالم الوجود بصفوف منظمة ، وهي مستعدّة لتنفيذ الأمر الإلهي .

0 التعليقات

إرسال تعليق