حادثة إمام عباس كلدي

#حادثة_إمام_عباس_كلدي


هذه الواقعة تسمى واقعة (حمزة بك) إذ كان لكربلاء أسوار تحيط بها كما هو حال المدن الأخرى فقد زحفت كتيبة أو فوج من الجيش التركي بعد إحتلاله مدينة الحلة وحين وصلوا إلى ما كنا نسيميه (السراي) وهو مكان المحافظة في يومنا هذا، عندما وصلوا إلى هناك في شارع العباس خرج فخري كمونة وتوجه إلى باب صحن أبي الفضل عليه السلام ورمى بعقاله ويشماغه وهو يخاطب أبالفضل قائلاً: ياسيدي يا قمر بني هاشم كربلاء أمانة لديك وأهلها عرضك وناموسك وعيالك أتأذن لهؤلاء الأوباش بالتخريب فيها؟
وإذا ببريق سيف يظهر بالأفق وإذا بالجيش يفر هارباً منادياً إمام عباس كلدي أي إمام عباس لاحقنا، فلاحقهم هذا البريق وهم هاربون حتى حدود مدينة المسيب وهذه من معاجز أبي الفضل عليه السلام.

نقلا عن الحاج عباس كشوان ( سادن الروضة العباسية المشرفة ❤ )

0 التعليقات

إرسال تعليق