تعلمت من الامام الجواد (عليه السلام)

#تعلمت_من_ الامام الجواد_عليه_السلام ..

* أن أحمل هموم مجتمعي منذ صغر سني .
* أن تكون أخلاقي عالية حتى مع من لا يتمنى لي الخير .
* أن لا أستهين بمن هم أصغر مني سنًا .. فكم من صغير السن يبهرك برجاحة عقله وحكمته ؟!
* أن أثبت على مبدأي وإيماني بعقيدتي حتى وإن أصبح كل من حولي غارقين في بحور الشك والريبة .
* أن أناقش غيري بأدب واحترام وثقة عالية بالنفس ولا أنسحب من النقاش مهما بلغت حدته .. بل أثبت ما أؤمن به بكل ثقة وثقافة وأخلاق وعلمية.

لقد إستلم إمامنا الجواد عليه السلام الإمامة بعد شهادة أبيه الرضا عليه السلام وله من العمر تسع سنوات - وقيل سبعة - ورغم ذلك فلقد كان في قمة العلمية والفهم والنباهة وأدخله أعداءه في مناظرات مع علماء عصره لكنه لم يخرج من أي واحدة منها إلا منتصرًا .. !
حاول المأمون " قاتل أبيه " أن يوهم الناس بأنه ندم على ما فعله بالرضا وبأنه من المعجبين بفطنة الجواد وذكائه فما ان بلغ إمامنا الجواد عليه السلام سن الشباب حتى قدم له المأمون ابنته .. فماذا فعل سلام الله عليه ؟؟
تأبى أخلاقه العالية إلا أن يقبل بهذا الزواج رغم أنه يعلم النوايا الخبيثة للمأمون ..
حاول أن يقربه المأمون بهذه الزيجة من أجواء قصره حيث الغانيات والخمر وباقي المعاصي .. فلم يحرك كل ذلك في قلب الجواد قيد أنملة .
هنيئا لنا بإمامٍ شاب مثلك - أيها الجواد - إمامٌ عاش مجاهدًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى ورحل سريعًا وهو في ريعان شبابه ..
لكنه ترك لنا دروسًا وعِبر على كل شاب وشابة أن يطبقوها إن كانوا فعلاً  يفتخرون بإنتمائهم لمدرسة الجواد عليه وعلى آبائه آلاف التحية والسلام .

0 التعليقات

إرسال تعليق