لنا الاهم

( كُتب هذا المقال بمناسبة أول احتجاجات تحصل على مستوى العراق حيث كثّف بعض الاخوة نشاطهم على المواقع وتركوا الميدان مما سبّب خللاً حقيقياً )

6- لنا ... الاهم 

#Ailia_Emame : الكاتب
٢٠١٥/٨/١١
_____________

اخواني لو تلقون نظرة الان على تويتر او فيسبوك او غيرها وتقارنون بين اعلام عاصفة 
الحزم واعلام الحوثيين 

بالتأكيد لا قياس .. فأولئك يكتسحون الساحة 
بل اكثر من هذا .. لو قارنا بين اعلام الحشد الشعبي واعلام داعش .. فالغريب ان داعش رغم ان الكثير يدعي معاداتهم لايزالون متفوقين اعلامياً علينا في الميديا وصناعة الرأي 

وكنا نقول للاخوة لا تحكموا بناء على ما ترونه في الاعلام فهناك قاعدة لم تنكسر منذ زمن وهي ( لهم الاعلام ولنا الميدان ) 
او كما يقال ( لهم العروش ولنا القلوب ) 

ما اريد الوصول اليه من هذه المقدمة المزعجة مع الاعتذار ... هو أننا مهما حاولنا أن نصنع تجمعات تخوض الحرب اعلامياً فتأكدوا لن نتفوق على هؤلاء الذين لا هم لهم سوى الجلوس امام الانترنيت ويشكلون خلايا منظمة 

نحن لنا الميدان .. ولذلك : 
اذا كان التنافس الاعلامي هو الذي يحدد من حقه ان يشكل تنسيقيات بإسم المتظاهرين .. فان لم نخسر هذه الحرب فعلى الاقل لن نربحها 
اعرف ان الكثير من الاخوة قد لايقنعه هذا الكلام ولكن لو توغل اكثر في مجال الانتشار الاعلامي لهؤلاء لتعجب لجذورهم وامتدادهم القوى اكثر منا .. ولا نزعجكم بالشواهد . 

فقط اعطيكم شاهد واحد : قبل فترة حصل استفتاء هل تؤيد الحشد الشعبي ام لا .. وأجرته قناة روسيا اليوم RT  ومهما حاولنا انا واخوتي ان نقنع الاخرين بعدم المشاركة وان يقاطعوا الاستفتاء لتسقط قيمته الاعتبارية .. لم يقتنعوا . 

وبالتالي ظهرت النتيجة ٨٠٪ كلا مقابل ٢٠ ٪ نعم 

رغم كل جهودهم لجمع الاصوات 

لهذا أرى الأفضل أن نركز على الميدان لأنه الأهم ولاندخل في صراع اعلامي من الذي من حقه ان يشكل تنسيقيه ممثله للجماهير 

بل يجب ان لانقبل بضرورة وجود تنسيقيه من الاصل .. بل نركز على الخطاب التالي : 
أيها الاخوة .. بما أن المرجعية الدينية تراقب الوضع .. وتعبر عن نبض الشارع .. فنحن نعتبرها حلقة الوصل بيننا وبين الحكومة وهي المعبرة عن تطلعاتنا 
لايوجد مثل هذه المرجعية في مصر او تونس .. وليست لهم تركيبة مثل تركيبة العراق .. وبالتالي يضطرون لهذه التنسيقيات .. أما نحن فالله أغنانا بصمام أمان ولسان بيان ومدافع عن حقوقنا .. لذلك نحن نعتبر أنه ليس من حق أحد غير المرجعية أن يمثلنا .. بل هي التي فوضت العبادي بإسم الشعب ان يقوم بالاصلاح .. فلا نحتاج أن نعطي تفويضاً لأحد 

هذا الخطاب اذا ركزنا على الميدان ورفعناه كشعار في ساحات الاعتصام سيفرض نفسه على الاعلام .. لأنه سيعبر عن قرار جماهيري على الارض 

المفروض في المقابل ترفع شعارات بقوة مثل 
@ المرجعية تفوض .. إذن نحن نفوض 
@ المرجعية لساننا . لانها تعبر عما في نفوسنا 
@ ناطق رسمي بإسمنا مثلك هو مانحلم به ( وصورة السيد حفظه الله ) 
وهكذا

https://t.me/AiliaEmame1185

0 التعليقات

إرسال تعليق