أسباب الخلود والبقاء لنهضة عاشوراء

 ما هي الأسباب التي جعلت نهضة الإمام الحسين عليه السلام نهضة خالدة وعاشوراء يوم خالد؟

1. شخصية الإمام الحسين عليه السلام الاستثنائية. حيث ان رسول الله محمد صلى الله عليه واله قال عن ابي عبد الله صلوات الله عليه( حُسين مني وأنا من حُسين).
2. الاصحاب والانصار واهل بيته عليهم السلام ايضا كانوا استثنائيين. وهذا ما جاء في وصفهم على لسان سيد الشهداء ع حين قال( فأني لا اعلم اصحابا أولى ولاخيرا من أصحابي ولا اهل بيت أبر ولا أوصل من أهل بيتي..فجزاكم الله عني جميعا خيرا)
3. الشعارات الخالدة التي تظهر الدوافع والأهداف لهذه النهضة والتي لا ترتبط بظرف خاص ولا حالة خاصة انما تنصب على حركة المجتمع واصلاحه وهدايته نحو السعادة الحقيقية .. فلو نظرنا إلى كلمات الإمام الحسين عليه السلام امثال قوله: ( إني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي صلى الله عليه واله . اريد ان آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي وأبي علي بن أبي طالب عليه السلام؛ فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق). وغير هذا الشعار هنالك اكثر.
4. ما أفرزته هذه الثورة والنهضة من تنصيف على مستوى النتائج فقد وضعف حركة الإمام عليه السلام هذه الأمة أمام إمتحان عظيم اختصرت الامام الحسين ع بسطرين لما فصل متوجها إلى العراق ودعا بقرطاس وكتب فيه: »بسم الله الرحمن الرحيم، من الحسين بن علي إلى بني هاشم، ّ أما بعد، فإنه من لحق بي استشهد، ومن تخلف عني لم يبلغ الفتح والسلام) ففاز بنصرته فريق وتخلف آخرون.
مقتبس من كتاب( معجم كربلاء) لمحمد باقر پور أميني.



0 التعليقات

إرسال تعليق