الفرق بين الإمامة عند السنة والإمامة عند الشيعة

 


🔵 ماهو الفرق بين الإمامة عند السنة والإمامة عند الشيعة ؟


🔶 الجواب : 


الإمامة عند السنة هي مسألة فقهية حالها حال أي مسألة فقهية وهي ترتب الوجوب على الناس أن ينتخبوا إمام يمثلهم . ولذلك جوّزوا الشورى والبيعة والتنصيب


🔷 قال الإسكافي : إن الإمامة لا تُشبّه بالنبوة وهي بالأمارة أشبه ( المعيار والموازنة ص43 )

🔷 وقال الامام ابو حامد الغزالي ( الامامة أيضا ليس من المهمات وليس أيضا من المعقولات بل  من الفقهيات ( الاقتصاد في الاعتقاد ص275 الباب الثالث )

🔷 وقال سيف الدين الآمدي : واعلم أن الكلام في الإمامة ليس من أصول الديانات ولا من الأمور اللابديات بحيث لايسع المكلف الاعراض عنها بل لعمري ان 🔷 المعرض عنها لأرجى من الواغل فيها . (غاية المرام في علم الكلام ص363 )

وغيرهم 


🔴 أما الإمامة عند الشيعة فهي من أصول الدين وهي تنصيب إلهي عن طريق الوحي وليس للناس تدخل فيه . 


🔶 قال السيد المرتضى : الإمامة رئاسة عامة في الدين بالأصالة لا بالنيابة عمّن هو في دار التكليف ( الذخيرة في علم الكلام ص409 )

🔶 وقال المحقق الطوسي : الامام هو الذي له الرئاسة العامة  في الدين والدنيا بالأصالة في دار التكليف ( تلخيص  المحصل ص426 )

🔶 وقال الشيخ الطوسي : الامام هو الذي يتولى الرئاسة في الدين والدنيا جميعا ( شرح العبارات المصطلحة بين المتكلمين ص42 )

🔶 وقال المحقق الحلي ( الامام هو الذي له الرئاسة العامة في أمور الدين والدنيا بالاصالة  في دار التكليف ( الالفين في إمامة مولانا أمير المؤمنين ص12 الباب الحادي عشر ) 

وغيرهم 


⚫️ ماهي مميزات الإمام عند الشيعة والسنة 


👈 الجواب : 


 🔷 إشترط الشيعة أن يكون الإمام منصب عن طريق الوحي ولابد من اذن المستخلف عنه وهو النبي صلى الله عليه واله ولابد أن يكون عالماً بالعلم اللدني ويكون معصوماً 


🔶 وإكتفى أهل السنة بالامام أن يكون مجتهداً ولم يشترطوا الأعلمية والاجتهاد مُشكك فسوف يكون من هو أعلم من الامام في رعيته ويكون تفضيل المفضول على الفاضل !

وكذلك المجتهد يُصيب ويُخطئ فيمكن للإمام في نظرهم أن يُخطئ في أمر الدين !


🔶 وان يكون عادلاً حين التنصيب وقال بعضهم لايُعزل حتى لو إرتكب المحرمات فيما بعد واصبح فاسقاً وصرّح بذلك الباقلاني .. والتفتزاني .. والنسفي… 


🔷 فقالوا :  إن الإمام لايُزل من منصبه بإغتصابه لأموال الناس وقتل النفس المحترمة وعدم تطبيق الحدود 


🔷 وقد جاء في نص بعض عباراتهم ( ولا ينعزل بالفسق وإنما غاية مايجب على الامة في مثل هذه الحالة تقديم النصح له وتخويفه )



0 التعليقات

إرسال تعليق