حقيقة تلبس الجن بالانس ، وخروج الحامل في الخسوف

 ✍🏼ام مصطفى/: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. هل يوجد دليل وهل هي حقيقة تلبس الجن بالانس اريد دليل واضح لعدم قناعتي بذلك. وسؤال اخر حول خروج الحامل في الخسوف وتأثيره على الجنين وهل يؤثر فيه وتحدث تشوهات بسبب ذلك.


🔍الجواب:

الأخت ام مصطفى المحترمة, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

بالنسبة لسؤالك الأول ، فقد أشار القرآن إلى مس الجن للإنس ، يقول تعالى : { الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ } .

 وجاء في كتاب " اختيار معرفة الرجال " المسمّى برجال الكشي للشيخ الطوسي ( رحمه الله ) : " عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : سمعه يقول : خدم أبو خالد الكابلي علي بن الحسين عليهما السلام دهرا من عمره .

ثم إنه أراد أن ينصرف إلى أهله فأتى علي بن الحسين عليه السلام فشكى إليه شده شوقه إلى والديه ، فقال : يا أبا خالد يقدم غدا رجلا من أهل الشام له قدر ومال كثير وقد أصاب بنتا له عارض من أهل الأرض ، ويريد ون أن يطلبوا معالجا يعالجها ، فإذا أنت سمعت قدومه : فأته وقل له أنا أعالجها لك علي انني أشترط عليك أني أعالجها على ديتها عشرة آلاف درهم فلا تطمئن إليهم وسيعطونك ما تطلب منهم .

فلما أصبحوا قدم الرجل ومن معه وكان رجلا من عظماء أهل الشام في المال والمقدرة ، فقال : أما من معالج يعالج بنت هذا الرجل ؟ فقال هل أبو خالد : أنا أعالجها على عشرة آلاف درهم ، فان أنتم وفيتم وفيت لكم على ألا يعود إليها أبدا ، فشرطوا ان يعطوه عشرة آلاف درهم .

ثم اقبل إلى علي بن الحسين عليه السلام فأخبره الخبر ، فقال : أني لاعلم : أنهم سيغدرون بك ولا يفون لك انطلق يا أبا خالد فخذ بإذن الجارية اليسرى ثم قل يا خبيث يقول لك علي بن الحسين أخرج من هذه الجارية ولا تقعد .

ففعل أبو خالد ما أمره وخرج منها فأفاقت الجارية ، فطلب أبو خالد الذي شرطوا له فلم يعطوه ، فرجع مغتما كئيبا ، قال له علي بن الحسين عليه السلام مالي أراك كئيبا يا أبا خالد ؟ انهم يغدرون بك دعهم فإنهم سيعودون الكي ، فإذا لقوك فقل لهم لست أعالجها حتى تضعوا المال على يدي علي بن الحسين عليه السلام فعادوا إلى أبي خالد يلتمسون مداواتها ، فقال لهم اني لا أعالجها حتى تضعوا ألما ل على يدي علي بن الحسين فرجع أبو خالد إلى الجارية وأخذ بأذنها اليسرى ثم قال : يا خبيث يقول لك علي بن الحسين عليهما السلام أخرج من هذه الجارية ولا تعرض لها الا بسبيل خير ، فإنك ان عدت أحرقتك بنار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة ، فخرج منها ولم يعد إليها ، ودفع المال إلى أبي خالد فخرج إلى بلاده ". [ اختيار معرفة الرجال 1: 338]

ويمكن الاستعانة بقراءة القرآن للتخلص من مس الجن ، كآية الكرسي والقلاقل الأربعة . 

أمّا الجواب على سؤالك الثاني ، فيجوز للمرأة النظر إلى خسوف القمر أو الخروج عنده ولا ضرر في ذلك ، لا شرعا ولا عقلا ولا صحة ، بل هذه الدعوى من الأساطير والبدع التي لا أساس لها

ودمتم سالمين


0 التعليقات

إرسال تعليق