كيف نثبت بأن الله سبحانه يعلم بالجزيئات ؟

 س : كيف نثبت بأن الله سبحانه يعلم بالجزيئات ؟


ج : العلم بالجزئيات والتفاصيل الأشياء كمال من الكمالات فلا بدّ ان يتصف الله به والا يلزم ان يكون جاهلاً بها وهذا خلف كونه غنياً غير محتاج لأحد في كل شيء وواجد لكل كمال .


ويلزم عدم امكان ان يخلق الموجودات لانها تتوقف على العلم بالجزئيات .


ويلزم عدم علمه بأفعال المخلوقات ومعه فلا يمكن له ان يشرع لهم ولا يحاسبهم بعد ذلك .


وقد دلت آيات كثيرة على علمه بالجزئيات منها : قال تعالى : ( اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) العنكبوت ٦٢


ومنها : قال تعالى : ( وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُو وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ )  الأنعام ٥٩ .


قال أمير المؤمنين عليه السلام : ( لا يَعْزُبُ عَنْهُ عَدَدُ قَطْرِ السَّماءِ ، ولا نُجُومُها ولا سَوافي الريحِ في الهواء ، ولا دَبيبُ النَّملِ على الصَّفا ، ولا مَقيلُ الذَّرِّ في الليلةِ الظَّلْماءِ ، يَعْلَمُ مساقِطَ الأورَاقِ ، وخَفِيَّ الأحداق ) 


0 التعليقات

إرسال تعليق