اختلاف القرآن والعلم في مسألة تحديد جنس الجنين

 شبهات معاصرة حول القرآن الكريم : 

نص الشبهة : لايوجد توافق بين  قول القرآن : ﴿ لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ ﴾ سورة الشورى الآية : 49.

وبين قدرة بعض المختبرات العلمية على تحديد جنس الجنين ويمكن للأبوين أن يختارا جنس مولودهما .


الجواب : 

ليس هناك تعارض بين الآية التي ذكرت، وبين إمكان تحديد جنس المولود؛ لأن عمل هذه المخابر أو المستشفيات هو فصل الحيوان المنوي الذي يحمل الذكورة عن الحيوان المنوي الذي يحمل الأنوثة، ثم تلقيح البويضة بأحدهما، أما إيجاد هذه الحيوانات المذكرة منها والمؤنثة فهو من الله الذي يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور، فلا تعارض إذاً بين الآية وبين إمكانية تحديد جنس المولود مخبريّاً، وهذا أمر واضح.


وعن بعض الأطباء أنه يمكن تحديد جنس الجنين عن طريق اتباع الأم نظاماً غذائياً معيناً ، وهذا ـ إن ثبت ـ لا ينافى أن الله تعالى هو الخالق ، وهو الذي يهب الذكور والإناث .


وذلك لأن الله تعالى من حكمته أنه يجعل الشيء مرتبطاً بسببه ، كما أن الله تعالى هو الشافي ويجعل لذلك سبباً ، وهو تناول الدواء المناسب .


أنّ الله تعالى يقوم بأربعة أشياء ، فإذا تحقّقت جميع هذه الأربعة كان ذلك نقضاً على الآية الكريمة ، والأربعة هي : يهب للبعض الذكور ، ويهب للبعض الإناث ، ويهب للبعض الاثنين سوية ومعاً بنحو التوأم ، ويجعل البعض عقيماً .


لنفترض أنّ العلم الحديث تمكّن من منح الفرص الأربع ، ولكن هل يمنحها من دون أن يدخل الزوجان غرفة المختبر أو الطبيب لأخذ بعض الخلايا أو الجينات ؟


كلاّ لا يمنحها كذلك ، بل لابدَّ من طيّ مقدّمات طويلة وصعبة ، قد يتعب على أثرها الزوجان ، بينما الله سبحانه يهب لمن يشاء إناثاً ، ويهب لمن يشاء الذكور ، بلا حاجة إلى أخذ خلية أو دخول المختبر ، وهذا يكفي وحده لبيان الفارق الشاسع ، وبيان عظمة الله سبحانه .


الشيخ ماجد الحساني


0 التعليقات

إرسال تعليق