الالاف من العراقيين تتوافد لتشييع عالم في البصرة في مشهد نادر الحصول لاسيما في زمن كورونا

 

حينما ترى الالاف من العراقيين من شيب و شباب

تتوافد لتشييع عالم في البصرة

في مشهد نادر الحصول لاسيما في زمن كورونا

وانت تسمع صوت البكاء عالياً وهم يصلون على جثمانه في البصرة 

ثم تحتشد الناس رغم المطر في كربلاء المقدسة 

ثم في النجف الأشرف 

انه تشييع وكيل المرجعية العليا إبن البصرة البار السيد علي السيد عبد الحكيم الصافي المتوفى في النصف من رجب عام ١٤٤٢ هـ 

هذه المشاهد تكشف لنا أن العراقيين لازالوا على حب العمامة بعكس ما يظهر البعض في وسائل التواصل الاجتماعي

فالناس لا زالت تمتيز بين عمائم الحوزة

وعمائم السياسة

تعرف من تبكي وتعرف من تشييع لأنها ترى من اعان الفقير وساعد المحتاج

و تعرف من بقي مخلصاً لبلده وشعبه

وتدرك جيداً ان من سلك خط المرجعية الصحيح لا غبار عليه


0 التعليقات

إرسال تعليق