هل يجوز الاختلاف بين المعصومين

 وردنا سؤال :هل يمكن للمعصوم ان يصحح فعل المعصوم الاخر ويختلف معه في تشخيص المصلحة كما في حادثةالباب عندما همت الزهراء بالدعاء على المجرمين لكن الامام علي امرها بالرجوع عن ذلك

الجواب :

السلام عليكم ورحمة الله


هناكَ قراءاتٌ معرفيةٌ عديدة لهذه الحادثة ولكن لوأردنا تسليط الضوء عليها من زاويةٍ أخرى فنقول :


هذا التصعيدُ من الزهراء (ع) وتهديدها للقوم بأنها ستدعو عليهم لنزول العذاب ، صار سبباً ليتنازلوا عن تماديهم في غيّهم وطغيانهم ، ويصرفوا النظر عن قتل أمير المؤمنين (ع) .


تأملوا : القوم هددوا أمير المؤمنين (ع) بالقتل ، والزهراء (ع) هددتهم بإنزال العذاب .


وموقفها عينُ الحكمةِ والصوابِ والعصمة ، فلا إسلام بلا بقاء أمير المؤمنين (ع) حياً .


والقوم كانوا جادين ومصمّمين على قتل أمير المؤمنين (ع) ، والزهراء (ع) لما رأت أنّ الأمور تسير تجاه قتل أمير المؤمنين (ع) ، هددتهم بإنزال العذاب .


حتى يحولَ العذاب بينهم وبين ما عزموا عليه ، كلّ ذلك دفاعاً عن الإسلام وعن إمام زمانها .


ولكن بعد أن هدّدتهم تراجعوا عندما رأوا بوادر ومقدمات نزول العذاب ، وهنا أرسل أمير المؤمنين (ع) سلمان الفارسي ليخبر ابنة المصطفى ولبوة النبوة أنّ تهديدك وعزمكِ وإرادتك قد حقق الغرض ، وتراجع القوم مبدئياً عن قرارهم بقتلي .


ومادام أنهم تراجعوا عن قرارهم هذا فلا داعي لإنزال العذاب عليهم ، لأنّ ذلك سيتحول إلى نقمة .


المصدر : مركز الرصد العقائدي


0 التعليقات

إرسال تعليق