أستاذ في حوزة النجف يستنكر أفعال علي الشريفي

 استنكر الأستاذ في الحوزة العلمية الشريفة في النجف الأشرف سماحة الشيخ محمد رضا الساعدي أفعال وتصرفات ( علي الشريفي ) في الاعلام ، حيث يقول :

رجل الدين ( علي الشريفي )

سماحة الشيخ محمد رضا الساعدي


قال تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)

بين الحين والآخر يطل علينا من خلال شاشات التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي أناس محسوبون زورا وبهتانا على رجال الدين والحوزة العلمية في النجف الاشرف ويقومون بأفعال لا تمت إلى المؤمن بصلة فضلا عن من ينتمي إلى رجال الدين ويرتدي العمامة.

فتارة يشعر الشعر الماجن وتارة يعقد لقاءات مع النساء السافرات وتارة ينسب لنفسه ما ليس له من مقامات...

وهو لم ير الحوزة ولم ينشا بها لا علما ولا عملا ولا تقوى...

وانا هنا لا انزه الحوزة ولا رجال الدين بالمطلق فإنهم بشر يصدر منهم ما يخالف... 

ولكن مثل هكذا أعمال تشيع الفاحشة في الذين آمنوا وتترك آثارا سلبية على عموم الطلبة لا على الشخص المخطئ مما لا يقبل بها بحال من الاحوال.

فهذا الفعل الاخرق الذي صدر منه مما نهى عنه أهل البيت عليهم السلام والواجب ايقافه. 

أوجه الدعوة له وإلى أمثاله أن يتركوا هذا التشهير بالنفس وبالعمامة والحوزة والا فإن عاقبة هذه الأفعال وخيمة في الدارين كما إشارة الآية...

ووظيفة من له قدرة على ردعه مع عدم انتصاحه واجبة بحكم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كاخلاعه عمامته ومقاضاته. 

كما أن وظيفة عموم المكلفين مقاطعته حتى يعلن توبته إلى الله تعالى. 

وأبواب الحوزة مفتوحه لكل من يريد أن يخدم الدين والمذهب ضمن السيقات الشرعية.

هدانا الله جميعا لما يحب ويرضى... والحمد لله رب العالمين. 


في ليلة مبعث الهادي الأمين ص

محمد رضا الساعدي

النجف الأشرف.


0 التعليقات

إرسال تعليق