صحة التوقيع للامام المهدي : فمن إدّعى المشاهدة قبل الصيحة و خروج السفياني فكذبوه

 س : ورد في التوقيع الشريف للإمام المهدي (عليه السلام) لأحد سفراءه الأربعة أنه قال :【 فمن إدّعى المشاهدة قبل الصيحة و خروج السفياني فكذبوه 】


1️⃣ - هل هذا التوقيع وصل إلينا من الإمام بخطه الشريف ؟

2️⃣ - هل هو ثابت عندنا و صحيح السند ؟

3️⃣ - هناك بعض المخالفين يقول بإشكالية وصوله من الإمام {عجّل الله فرجّه} فكيف يتم الرد عليهم ؟


ج : ١ . عن أبي محمّد الحسن بن أحمد المكتّب قال : كنت بالمدينة في السنة التي توفّي فيها الشيخ عليّ بن محمّد السمري قدّس سرّه ، فحضرته قبل وفاته بأيّام ، فأخرج إلى الناس‏ توقيعاً نسخته :


 « بسم الله الرحمن الرحيم‏ ، يا عليّ بن محمّد السمري أعظم اللّه أجرك و أجر إخوانك فيك ، فإنّك ميّت ما بينك و بين ستّة أيّام ، فاجمع أمرك و لا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة التامّة ، و لا ظهور إلّا بإذن اللّه تعالى ، و ذلك بعد طول الأمد و قسوة القلوب و امتلاء الأرض جوراً و سيأتي لشيعتي من يدّعي‏ المشاهدة ، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني و الصيحة فهو كاذب مفتر و لا حول و لا قوّة إلّا باللّه العليّ العظيم  » .


قال : فنسخنا ذلك التوقيع و خرجنا من عنده ، فلمّا كان يوم السادس عدنا إليه و هو يجود بنفسه ، قيل له : من وصيّك من بعدك ؟ فقال : للّه أمر هو بالغه ، و قضى رحمه اللّه ، و هذا آخر كلام سمع منه قدّس سرّه .


٢ . التوقيع صحيح وثابت .


٣ . كثير من أحاديثنا ليست بحجة على المخالفين وخصوصاً هذا الحديث لأنهم لا يعترفون بولادة الإمام عجل الله فرجه ، ومعه فلا يصح التشكيك فيه .


0 التعليقات

إرسال تعليق