الفرق بين الحلف والقسم في القرآن الكريم

( س : ) قال تعالى : وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَما هُمْ مِنْكُمْ [ التوبة : 56 ] وقال سبحانه : وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ [ الواقعة : 76 ] ما الفرق بين ( الحلف والقسم ) في القرآن الكريم ؟

( ج : ) كثيرا ما يفسّر أحدهما بالآخر ، وقلما تفرق بينهما المعاجم .

نحتكم إلى البيان الأعلى ، في النص المحكم الموثق ، فيشهد الاستقراء الكامل بمنع ترادفهما .

جاءت مادة ( ح ل ف ) في ثلاثة عشر موضعا ، كلها بغير استثناء ، في الحنث باليمين ( أي اليمين الكاذبة ) .

وأما القسم ، فيأتي في الأيمان الصادقة سواء كانت حقيقة أو وهما .

وبهذا يختص الحلف بالحنث في اليمين ( أي اليمين الكاذبة ) ويكون القسم لمطلق اليمين ، وهذا ما اطرد استعماله في البيان القرآني . [ الإعجاز البياني للقرآن / 224 ]


 1000 سوال وجواب في القرآن الكريم، قاسم عاشور، ص ١٦


0 التعليقات

إرسال تعليق