فضل السجود على التربة الحسينية

 س : ما هو فضل السجود على التربة الحسينية ؟


ج : ١ - السجود عليها يخرق الحجب السبعة :

فقد روي 

ج : ١ . روي عن معاوية بن عمّار أنّه كان للإمام الصادق عليه السلام خريطة من ديباج صفراء ، فيها من تربة أبي عبد الله عليه السلام ، فكان إذا حَضَرته الصّلاة ، صّبَّه على سجّادته وسَجد عليه ، ثمّ قال :

[[ إنّ السّجودَ على تربة أبي عبد الله عليه السلام يخرقُ الحُجُبَ السّبع ]]



٢ - السجود عليها ينور الأرضين السبع : فقد روي عن الإمام الصادق عليه السلام قوله : السجود على طين قبر الحسين عليه السلام ينور إلى الأرض السابعة .


س : ما هي الحجب السبع ؟


ج : يحتمل في المراد من { الحُجب السَّبع } 


أ - أن يكون السّماوات السّبع ، فيكون المعنى صعود تلك الصّلاة التي يسجد المصلِّي فيها على التّربة الحسينيَّة إلى العالم الأعلى ، والوصول إلى درجة القُرب الحقيقي .


ب - يكون المعنى خررق المعاصي السّبعة التي تمنع من قبول الأعمال وهي حجابُها .

وتلك المعاصي السّبع هي : 

١ . الشِّرك . 

٢ .قتل النَّفس .

٣ . قَذْْفُ المُحصنة . 

٤ . أكْل مال اليتيم . 

٥ . الزِّنا . 

٦ .الفرار من الزَّحف . 

٧ . عقوق الوالدين .


ومعنى خرق هذه الحُجب أنّ السّجود على التّربة إنْ كان مقترناً بالتّوبة الصّادقة والعزم الثّابت ، فإنّ الله تعالى - ببركة هذه التّربة - يعفو عن الذُّنوب السّابقة ويمحوها إنْ شاء الله .


0 التعليقات

إرسال تعليق