حكم القراءة بعد نية الانفراد

 حكم القراءة بعد نية الانفراد 

ــــــــــــــــــــــــ

السؤال:

إذا نوى المأموم في صلاة الجماعة الانفراد أثناء قراءة الإمام -الحمد أو السورة- هل يكفيه أن يقرأ ما تبقى من قراءة الامام، أم يجب استئناف القراءة من جديد؟ 

ــــــــــــــــــــــــ

الجواب: 

الشيخ حسين الخراساني (الوحيد):

ج-وجبت عليه القراءة من الأول.(منهاج الصالحين، ج1، م 784). 

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد صادق الشيرازي :

ج- يجب أن يقرأ المقدار الذى لم يقرأه الإمام والأحوط استحبابًا استئنافها.(المسائل الإسلاميّة، م 1539)

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد علي السيستاني:

ج- وجبت عليه القراءة من الأول، ولا تجزيه قراءة ما بقي منها على الأحوط لزومًا.(منهاج الصالحين، ج1،م 784)

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد أبو القاسم الخوئي:

ج-وجبت عليه القراءة من الأول.(منهاج الصالحين، ج1، م 784). 

ــــــــــــــــــــــــ

الشيخ محمد أمين زين الدين:

ج- لا يترك الاحتياط استئناف القراءة من أولها بقصد القربة المطلقة.( التقوى ج1،م 1050). 

ــــــــــــــــــــــــ

الشيخ محمد إسحاق الفياض:

ج- وجبت عليه القراءة من الأول.(منهاج الصالحين، ج1، م 800). 

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد محمد تقي المدرسي:

ج- يكفيه أن يقرأ ما تبقى من قراءة الامام، والاحتياط الإستحبابي يقتضي استئناف القراءة من جديد.(العبادات ج1). 

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد محمد سعيد الحكيم:

ج- الأحوط وجوبًا استئناف القراءة.(منهاج الصالحين، ج1، م 432). 

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد محمد الشيرازي:

ج-يجب على الأحوط أن يقرأ بقية الحمد والسورة التي لم يقرأها الإمام.(المسائل الإسلاميّة،ج1، م 1529). 

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد محمد صادق الروحاني:

ج- يكفيه أن يقرأ ما بقى منها.(منهاج  الصالحين، ج1، م 875). 

ــــــــــــــــــــــــ

السيّد محمد صادق الصدر:

ج- وجبت عليه القراءة كلها.(منهج الصالحين، ج 1، م 1154). 


0 التعليقات

إرسال تعليق