تعرض فاطمة بنت النبي محمد للظلم من أبو بكر وعمر بن الخطاب

 السؤال :

ارجو من سماحتكم توضيح هذه النقاط لي ولكم جزيل الاجر والثواب

حول موضوع سيدة نساء العالمين، السيدة الزهراء والظلم الذي تعرضت له، ما هو رأي سماحتكم فيه هل تعرضت للظلم من ابو بكر وعمر، وما هو رأيكم هل تعرضت للضرب وكسر ضلعها الطاهر واسقط جنينها !؟

نرجو منكم التوضيح جزاكم الله خير الجزاء.

الجواب :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ظلم الشيخين للسيدة الزهراء (سلام الله عليها) معلوم مشهور ذكرته كتب الصحاح والمسانيد ورواه نقلة التأريخ والحوادث التاريخية ويكفيك ان تطالع ما ذكره البخاري في صحيحه لتدرك هذه المسألة، فراجع صحيح البخاري ج5 ص82 باب غزوة خيبر لتنظر كيفية امتناع أبي بكر عن دفع الحق لفاطمة(ع) فيما يتعلق بميراثها من رسول الله(ص) بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر، وكيف ان الزهراء (ع) ماتت واجدة (أي غاضبة) عليه. وقد روى البخاري نفسه قول النبي (ص) : فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني (صحيح البخاري 5: 26 كتاب فضائل أصحاب النبي باب مناقب قرابة الرسول (ص)) .

وأيضاً توجد مصادر تذكر حادثة الأعتداء على بيت الزهراء(ع) من قبل أبي بكر وعمر وأيضاً محاولة حرق دارها وأيضاً الهجوم على البيت واقتحامه.. كل ذلك قد أثبته المؤرخون وقد دونت فيه الكتب والبحوث المختلفة .

ودمتم في رعاية الله


مركز الابحاث العقائدية


0 التعليقات

إرسال تعليق