أزمة القائد في العراق المعاصر - د. السيد محمد الغريفي

 أزمة القائد في العراق المعاصر

د. السيد محمد الغريفي


المراد من القائد في العلوم السياسية: (هو الذي يتمتع بصفات:

 (١) التأثير والطاعة من قبل الأغلبية (الكارزمية).

 (٢) بناء الفكر السياسي الموحد للجماهير .

 (٣) التخطيط الاستراتيجية لأصلاح المجتمع).


وفي حال فقدان أحدى هذه الصفات أو ضعفها فلا يطلق لفظ القائد على من نصب نفسه قائدا لبعض الجماهير ، وكذا بأن القيادة صفاتها أكتسابية تأتي من التجربة الطويلة والذكاء والأخلاص للوطن، ولا تأتي عن طريق الوراثة من الأب الى الأبناء.


وعليه فأن شروط القيادة صعبة جدا، وقد لا تجتمع في شخص الا كل مائة سنة أو أكثر، وكما يشبهه علماء السياسة بالشهاب الذي يأتي من السماء على فترات متباعدة من الزمن فيرتطم بالأرض بسرعة عالية، فيحدث تغييرا هائلا ويذهب.


في العراق الحديث ظهرت عدة شخصيات كبيرة تصلح للقيادة العامة للشعب العراقي ولكن الظروف السياسية لم تتهئ لها لتكتمل فيها الشروط الثلاثة المتقدمة، فمن أبرز هؤلاء القادة ما يلي:


(١) المفكر الإسلامي والمرجع الديني السيد الشهيد محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوة الإسلامية، ولكن تأثيره كان منحصر على الطبقة الجامعية والمثقفة المؤمنة، فختم ثورته الإصلاحية ومعه الكثير من أتباعه ومريديه بالشهادة، ورغم إن حزب الدعوة مازال يدعي تمسكه بمنهج مؤسسه الشهيد الصدر الذي أستشهد قبل ٤٠ سنة، ولكنهم فشلوا في تجربة الحكم فشلا ذريعا، فيحتاجون الى التوقف عن العمل السياسية ومراجعة أخطائهم للعودة بشكل صحيح.


(٢) الثائر المصلح والمرجع الديني السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر، محيي صلاة الجمعة، وباعث الصحوة في الشعب العراقي، فنهظته الفكرية شملت أدنى مستويات الشعب العراقي حتى شملت هدايته للغجر (الكاولية)، ولكن نال وسام الشهادة بسرعة قبل ٢٠ سنة، وترك تيار كبير من أتباعه، فرقتهم الأحزاب وسارت بهم القيادة الوراثية يمينا وشمالا، وتحالفوا مع أعدائهم في الفكر والعقيدة من الشيوعيين والسعوديين، وخاصموا أبناء وطنهم وأبناء عقيدتهم، فيحتاجون الى إعادة الحسابات ووضع أستراتيجيات على وفق منهج الصدر الثاني ومصلحة العراق.


(٣) القائد السياسي المخضرم والمرجع الديني وشهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم، زعيم ومؤسس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، فكان الشعب العراقي يعقد عليه الأمل بعد سقوط الصنم، ولكن أغتالته أيادي خبيثة وحرمت العراق من الأستفادة من تجربته وفكره النير، وتحول المجلس الأعلى من بعده الى زعامة وراثية، وفشل سياسيا في الحكم والادارة، وكان آخرها إنشقاق في القيادة، وتبدل المنهج، وخسارة فادحة في الإنتخابات، وكأن حاله الى الأفول والأضمحلال.


(٤) المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني دامت بركاته، أكتفى بالتوجيه والأرشاد للعملية السياسية الجديدة في الأمور الضرورية فقط، لم يتدخل في الشؤون التنفيذية، منع وكلائه من الترشح للانتخابات وأستلام المناصب التفيذية، لا يوجد حزب سياسي يمثله ويعمل بمنهجه وأرشاداته، أغلق بابه بوجه السياسيين ماداموا لم يوفروا الخدمات للشعب العراقي، وتوقف عن أرسال الخطبة السياسية لصلاة الجمعة في العتبة الحسينية، فلم يطرح فكر ورؤية عامة موحدة للشعب العراقي، وعليه بالرغم من مسك السيد السيستاني عصا القيادة من الوسط وعدم نزوله للقيادة الميدانية والفكرية، ومع ذلك تعتبر قيادته صمام الأمان للعراق المعاصر وأفضل من لا شيء.


الخلاصة: العراق المعاصر يمر بفترة شبه إنعدام للقيادة الميدانية الكارزمية والمؤثرة على كل الشعب العراقي، أدى ذلك الى إنعدام الفكر السياسي الموحد للشعب العراقي، والأحزاب الموجودة حاليا هم بقايا انتاج المفكرين والقيادات السابقة في العراق، وجميعها فشلت في الحكم وخرجت عن منهجها الفكري.


0 التعليقات

إرسال تعليق