ألْحَقيقةُ المَحْسوسةُ والحقيقَةُ الْمُجَرَّدَةُ

 ألْحَقيقةُ المَحْسوسةُ والحقيقَةُ الْمُجَرَّدَةُ

بقلم : زعيم الخيرالله

------------

الحَقيقَةُ المَحسوسةُ هي الحقيقةُ التي نحس بها ونلمسها ونثبتها بتجارب المختبر . وهذا النوع من الحقائق يؤمنُ بها كلُّ الناس ، مؤمنهم وملحدهم ؛ لانها حقائق ماثلةٌ للعيان ، نشاهدها كل لحظة . وهذا الايمانُ بتلك الحقائق المحسوسة المشاهدة لاميزة له ، بل هو ادنى درجات الادراك ؛ اذ تشترك معنا فيه حتى البهائم . المشكلة في الايمان بالحقيقة المجردة ، هذه هي التي يمتاز فيها المؤمنون عن الملاحدة الذين لايؤمنون الا بما تراهُ اعينُهُم وحواسُهُم .

ومثال الحقيقة المحسوسة التي لايختلف عليها اثنان هي : قولُنا " النارُ مُحرِقَةٌ " هذه حقيقة محسوسةٌ ؛ اذ يمكننا الاقتراب من النار ونحس بحرارتها ومن يدخل يده في النار يحترق . هذه الحقيقةُ المَحْسوسّةُ كل الناس يؤمنُ بها ، بل حتى البهائم تدرك حرارة النار وتحس بها ؛ لانها ملموسة ومحسوسة ومشاهدة . المشكلةُ تكمن في الحقيقة المجردة ، هنا يكون الاختبار لعقلِ الانسانِ وقدراتهُ وملكاته الاخرى ؛ اذ ان مصادرَ المعرفةِ ليست مقصورةً على الحسِ والمشاهدة والتجربة ، فالعقلُ مصدرٌ من مصادرِ المعرفةِ ، والقلبُ مصدرٌ 

اخر من مصادرِ المعرفة ، وكذلك الوحي . الحقيقة المجردة كوجود الله ، فالله تعالى لايمكن ادراكُهُ بحواسنا ومشاهداتنا وتجاربنا ؛ لانه حقيقةٌ مُجَرّدَةٌ . هذه الحقيقةُ وقعَ فيها الاختلاف فهناك من آمنَ وهناك من جحدَ ؛ لانها حقيقةٌ متعاليةٌ تتجاوز ادراكاتنا الحسيّة وتجاربنا المخبرية .

البعض لأُنسِهِ بالحقائقِ المحسوسةِ ينكرُ ان يكونَ هناك حقائقُ وراءَ الحس والتجربة وبالتالي ينكر عالم الغيب الذي هو الاساس في كل ديانة . والماديون ايضاً يؤمنون بالغيب ايضاً ، فالقول بازلية المادة هو رجمً بالغيب ؛ لانهم لم يشهدوا تشكل المادة وتخلقها فقالوا بازليتها وانها لابدايةَ لها . السموات والارض مخلوقتان فالقول بأزليتهما قولٌ بالغيب ؛ لانهم لم يشهدوا خلق السموات والارض وبالتالي فسيكون قولهم بالازليّة رجماً بالغيب ، يقول الله تعالى : (۞ مَّآ أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ ٱلْمُضِلِّينَ عَضُدًا). الكهف: الاية: 51.القولُ بانَّ الكونَ حادثٌ ولهُ بدايَةٌ وبانَّ لهُ خالقاً هو من الغيب الواعي ، اما القول بازلية المادة فهو من رجم الغيب ، والغيب اللاواعي الذي يتبناه الماديُّونَ .

المؤمنُ اوسع ادراكاً وأرحبُ اُفُقاً بايمانه بالغيب من الملحدِ الذي يؤمنُ بالمحسوسِ هو في ادنى مراتب الادراك ، فالدابة تدرك المحسوسَ ولاتدركُ مافوقهُ ؛ فاذا قدمت اليها علفاً وشاهدته امام عينيها أكَلَتهُ واذا وضعته خلفها لم تدركه ؛ لان هذا هو مستوى ادراكها . ايريدُ منّا الماديونَ أَنْ نكون في أدنى مراتب الادراك ومستوياته؟ وحتى في اللغة الانكليزية هناك فرقٌ بينَ "fact" الحقيقة المحسوسة التي نراها ونحسها وبين"Truth" الحقيقة المجردة التي تتجاوز حواسنا ومشاهداتنا وتجاربنا المختبرية .



0 التعليقات

إرسال تعليق