أكل يزيد في الجماع من روايات اهل البيت عليهم السلام

وعنه عليه السّلام : « أنّ نبيا من الأنبياء شكا إلى اللّه الضعف وقلّة الجماع ، فأمره بأكل الهريسة » .

وقال الصادق عليه السّلام : « لا تجامع في أول الشهر ، ولا في وسطه ، ولا في آخره ؛ فإنّه من فعل ذلك فليلم السقط الولد ، وإن تمّ أوشك أن يكون مجنونا » .

وقال عليه السّلام : « الجماع من غير إهراق الماء على أثره يوجب الحصاة » .

وعن الصادق عليه السّلام قال : « لا يجامع الرجل جاريته ولا امرأته وفي البيت صبي ؛ فإنّ ذلك مما يورث الزنا » .

وعنه عليه السّلام قال : « قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله : والذي نفسي بيده لو أنّ رجلا غشي امرأته ، وفي البيت صبي مستيقظ يراهما ويسمع كلامهما ونفسهما ، ما أفلح أبدا ؛ إن كان غلاما كان زانيا ، وإن كانت جارية كانت زانية » .

قال الرسول صلّى اللّه عليه وآله : « كثرة تسريح الرأس تذهب بالوباء ، وتجلب الرزق ، وتزيد في الجماع » .

وفي النبوي : « لا تجامع امرأتك في أول الشهر ووسطه وآخره ؛ فإنّ الجنون والخبل يسرع إليها وإلى ولدها » .

عبد اللّه بن بسطام ، عن محمد بن زرين ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام ، عن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن جدّه عن أمير المؤمنين عليهم السّلام أنّه قال : « من أراد البقاء - ولا بقاء - فليخفّف الرداء ، وليباكر الغذاء ، وليقلّ مجامعة النساء » .


0 التعليقات

إرسال تعليق